صفقة بريطانية ملطخة بالدماء في البصرة   
السبت 1426/7/23 هـ - الموافق 27/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 8:01 (مكة المكرمة)، 5:01 (غرينتش)

صفقة بريطانية ملطخة بالدماء في البصرة, هذا أحد المواضيع التي تطرقت لها الصحف البريطانية الصادرة اليوم السبت خلال تغطيتها للوضع في العراق, كما تناولت تلك الصحف صعوبات التجنيد التي ستواجه القوات البريطانية خلال السنوات القادمة, وتحدثت عن جرثومة تصيب آلاف المرضى خلال وجودهم في المستشفيات البريطانية.

"
المسؤولون البريطانيون الذين يتولون تدريب الشرطة في البصرة يفضلون غض الطرف عن فساد الشرطة كي لا تتحول البصرة إلى بغداد أخرى مما قد يتسبب في تأخير انسحاب بريطانيا منها السنة القادمة
"
كارول ومنصور/غارديان
صفقة ملطخة بالدماء
كتبت سوري كارول مراسلة غارديان في العراق بالتعاون مع أسامة منصور وهو مراسل خاص للغارديان كذلك تعليقا في نفس الصحيفة قالا فيه إن بريطانيا اشترت "مخرجا لها" من البصرة بترك هذه الأخيرة لفوضى عدم التسامح.

وقال المراسلان إن حقيقة اغتيال الصحفي ستيفن فينسانت ربما لن تكشف أبدا, لكن ذلك يجب أن لا يعمي عن حقيقة الشرطة في البصرة, مشيرين إلى أن عددا كبيرا من أفراد تلك الهيئة  -تماما كما ذكر ذلك الصحفي- هم من المليشيات الشيعية البشعة وخاصة جيش المهدي ومنظمة بدر.

ونقلت الصحيفة في هذا الإطار قول قائد الشرطة في البصرة الجنرال حسان السعدي في مقابلة مسجلة إن المليشيات هي القوى الحقيقية في البصرة وهي عبارة عن مجموعة من المجرمين والأشرار, كما أن بعض أفراد الشرطة متورطون في الاغتيالات التي قالت الصحيفة إنها تطال السنة والشيعة المعتدلين.

ونسبت أيضا إلى ذلك القائد اعترافه بأن معظم أفراد القوة التابعة له والبالغ عددها 13750 عنصرا يعملون لصالح أحزاب سياسية, مضيفا أنه يتمنى لو كان بإمكانه طرد الأشرار لكنه لا يمتلك السلطة اللازمة لذلك.

وذكرت الصحيفة أن المسؤولين البريطانيين الذين يتولون تدريب الشرطة في البصرة يعترفون بهذا التسلل لكنهم يفضلون غض الطرف عن فساد الشرطة وحرق محلات الخمور وممارسة القمع ضد النساء كي لا تتحول البصرة إلى بغداد أخرى مما قد يتسبب في تأخير انسحابهم منها السنة القادمة.

"
أنا مسرور جدا بالعودة إلى أميركا لإجراء حملة ضد هذه الحرب الظالمة وهذا الاحتلال الجائر
"
غالوي/إندبندنت

التسليم بالقنابل والموت
وفي موضوع متصل ندد الكاتب الصحفي روبرت فيسك في صحيفة إندبندنت بالسهولة التي ينظر بها العالم الآن إلى القنابل والموت في العراق وكأن ذلك "أمرا مسلما به".

وقال فيسك في هذا الإطار: "لو لم نغز العراق لما سحق 43 عراقيا بثلاث قنابل الأسبوع الماضي".

أما صحيفة فيننشال تايمز فقالت خلال تغطيتها للوضع العراقي إن الرئيس الأميركي جورج بوش تدخل شخصيا لتشجيع العراقيين على التوصل لحل وسط حول مسودة الدستور, مما يعكس المخاوف الأميركية المتزايدة من أن فشل العراقيين في التوصل إلى اتفاق بشأن تلك المسودة قد يؤدي إلى وقف التطور السياسي في ذلك البلد.

وفي موضوع متصل قالت إندبندنت إن النائب البريطاني جورج غالوي سيبدأ حملة مناهضة للحرب على العراق في الولايات المتحدة الأميركية, مشيرة إلى أن الناشطة والممثلة جين فوندا سترافقه في تلك الرحلة.

ونقلت الصحيفة عن غالوي قوله: "أنا مسرور جدا بالعودة إلى أميركا لإجراء حملة ضد هذه الحرب الظالمة وهذا الاحتلال الجائر".

تناقص في التجنيد
نقلت صحيفة سكوتسمان عن الضابط السامي المسؤول عن التجنيد في الجيش البريطاني اعترافه أمس بأن الجيش البريطاني يواجه مستقبلا قد يكون مجبرا فيه ولسنوات عدة- على عمل كل ما في وسعه لتأمين عدد كاف من الأفراد في صفوفه.

وعزت تلك الصحيفة النقص الحاد في التجنيد إلى عدة عوامل من بينها التراجع في الوطنية الصريحة والتردد في الانصياع للأوامر والتزايد الملحوظ في عدد الشبان الذين يفضلون مواصلة دراستهم, هذا فضلا عن الشعبية الضئيلة التي تتمتع بها الحرب على العراق والجدل الذي يحوم حول موت مجموعة من المجندين الجدد في معسكر ديب كات.

"
جرثومة خطيرة تفشت في المستشفيات البريطانية, أدت حتى الآن إلى وفاة ما يزيد على 1700 شخص
"
تايمز
جرثومة المستشفيات
قالت صحيفة تايمز إن جرثومة خطيرة تفشت في المستشفيات البريطانية, قد أدت حتى الآن إلى وفاة ما يزيد على 1700 شخص مما أدى إلى قلق السلطات المختصة بشأن نظافة غرف الحجز الصحي.

وذكرت الصحيفة أن الجرثومة المعروفة بـ"clostridum difficile" ساهمت في 44 ألف حالة إصابة بين من تتجاوز أعمارهم 65 سنة, مشيرة إلى أنها كمسبب للموت أصبحت تنافس MRSA وقد تضاعفت أكثر من أربعين مرة منذ 1990.

ونقلت الصحيفة عن كريستين بيزلي كبيرة الممرضات في بريطانيا قولها: "لقد لاحظنا تزايدا كبيرا في حالات الإصابة بهذا المرض, وذلك عائد أساسا إلى التمييز الأفضل لهذا المرض والإعلان عنه, إضافة إلى العدد المتزايد للمرضى المصابين بأمراض خطيرة ويحتاجون للمضادات الحيوية.

وأشارت إلى أن هيئة الخدمة الطبية الوطنية وزعت


دليلا حول كيفية التعامل مع هذا المرض, مع نصائح حول السياسات الخاصة بالمضادات الحيوية وكيفية عزل المرضى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة