الهند تتهم باكستان بقتل جنديين   
الثلاثاء 1434/2/25 هـ - الموافق 8/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:49 (مكة المكرمة)، 16:49 (غرينتش)
الهند وباكستان تنتهكان باستمرار وقف إطلاق النار الساري على الخط الفاصل منذ عام 2003 (الفرنسية-أرشيف)

قال الجيش الهندي إن اثنين من جنوده قتلا بنيران جنود باكستانيين اليوم الثلاثاء قرب الخط الفاصل بين شطري إقليم كشمير المتنازع عليه، لكن إسلام آباد نفت الخبر واصفة إياه بأنه مجرد دعاية إعلامية.

وقال قائد في الجيش الهندي بكشمير طلب عدم كشف هويته إنه "حدث تبادل لإطلاق النار وقتل اثنان من جنودنا وأصيب آخر"، مضيفا أن الحادث وقع في قاطع مندهار جنوب كشمير على بعد 173 كلم غرب جامو.

بدورها ذكرت محطات تلفزيونية نقلا عن مصادر عسكرية أن دورية للجيش الهندي وقعت في كمين لجنود باكستانيين داخل الأراضي الهندية.

وقال المتحدث باسم القيادة الشمالية في الجيش الهندي راجيش ككاليا إن الحادث "تصعيد كبير لانتهاكات وقف إطلاق النار ومحاولات التسلل التي يدعمها الجيش الباكستاني".

نفي
في المقابل نفى الجيش الباكستاني ما قالته الهند من أن إطلاق نيران دون مبرر عبر خط المراقبة في كشمير أسفر عن مقتل الجنديين.

واعتبر مصدر عسكري باكستاني الاتهامات الهندية لبلاده بأنها دعاية إعلامية تهدف إلى لفت أنظار العالم بعيداً عن الهجوم الهندي على موقع عسكري باكستاني يوم الأحد الماضي والذي قتل فيه جندي باكستاني.

وكانت باكستان قد ذكرت أن جنودا هنودا عبروا الخط الفاصل بين شطري كشمير واقتحموا موقعا عسكريا، وأن جنديا باكستانيا قتل وأصيب آخر. وتقدمت إسلام آباد باحتجاج رسمي لدى الهند أمس الاثنين بشأن ما وصفته بالهجوم غير المبرر.

ونفت نيودلهي عبور جنودها الحدود الفاصلة، وقالت إنها ردت بأسلحة خفيفة بعد سقوط قذائف هاون على منازل في قرية قريبة من الحدود.

ويسري وقف لإطلاق النار على الخط الفاصل منذ العام 2003، إلا أن الجانبين ينتهكانه بصفة مستمرة.

يذكر أن إقليم كشمير الذي تسكنه غالبية مسلمة يقع في منطقة الهملايا، وتتنازع الهند وباكستان على أحقيتها فيه. وتسبب الإقليم في حربين من أصل ثلا حروب خاضها البلدان منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة