صواريخ القسام تثير قلق الإسرائيليين   
الأربعاء 1425/1/4 هـ - الموافق 25/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صواريخ القسام تثير قلق الإسرائيليين (رويترز-أرشيف)
نزار رمضان-نابلس

ما زالت صواريخ القسام التي يصنعها الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) المعروف باسم كتائب عز الدين القسام تشكل هاجسا وعقبة نفسية بين الإسرائيليين، إذ بات الإسرائيليون في حالة قلق دائم على حياتهم وأرواحهم، وقد نوقشت مسألة صواريخ القسام على أعلى المستويات العسكرية والأمنية.

وكانت آخر المواضيع التي تناولت خطر تلك الصواريخ تحليل للكاتب والسياسي الإسرائيلي يوسي يهوشع يعالج فيه التهديدات التي تسببها هذه الصواريخ للمدن الإسرائيلية.

وأشار إلى أن حماس التي جعلت سكان النقب في جنوب إسرائيل يعيشون في كابوس دائم جراء الصواريخ التي تتساقط عليهم، تسعى لتجعل من حياة الإسرائيليين كابوسا آخر في القدس.

ويشير يهوشع في تحليله في ملحق صحيفة يديعوت أحرنوت إلى أن جهاز المخابرات الداخلي (الشاباك) سمح في الشهر الماضي بنشر تقارير تفيد باكتشاف مصنع لصواريخ القسام في مدينة رام الله بالضفة الغربية القريبة من القدس.

وحسب إحصاءات إسرائيلية فإن حماس أطلقت ما يقارب 400 صاروخ تجاه المستوطنات الإسرائيلية من قطاع غزة ومستوطنات السهل الساحلي.

ولم تتوقف أجهزة الأمن الإسرائيلية عن المتابعة وإحباط مشاريع تصنيع تلك الصواريخ، فقد تمكنت من إحباط محاولتين لنقل وتصنيع صواريخ القسام بالضفة الغربية قبل عامين.

فقد صادرت قوات الاحتلال شاحنة مليئة بصواريخ القسام قالت إنها كانت في طريقها إلى مدينة نابلس.

وفي يناير/ كانون الثاني من عام 2003 اكتشفت قوات الاحتلال مختبرا لتطوير مدى صواريخ القسام في مدينة رام الله، واعتقلت المجموعات التي كانت تعكف على هذا التطوير وزعمت قوات الاحتلال أن المعتقلين اعترفوا أنهم كانوا ينوون قصف شمال القدس المحتلة وخاصة مستوطنة جفعات زئيف كبرى المستوطنات المحيطة بها.

وعلى الرغم من اعتقال هذه المجموعات فإنه لدى جهاز الأمن العام الإسرائيلي والشاباك معلومات جمة تفيد وجود خبراء لحماس يعملون على تطوير صاروخ القسام ليصل مداه إلى 17 كلم.

وحتى لو بقيت صواريخ القسام دون تطوير فإن دائرة خطرها مقلقة للإسرائيليين، يقول يهوشع "إن صواريخ القسام 3 يبلغ مداها 12 كلم ورغم أنها غير دقيقة في إصابتها إلا أنها تصيب دائرة نصف قطرها (400-500م) من الهدف وهذا بدوره خطير جدا" فماذا ستكون النتيجة لو سقط في تجمع سكاني في القدس.

ويحذر يهوشع من مخاطر تطوير صاروخ القسام في الضفة الغربية أكثر من القطاع لتداخل المناطق العربية بالمناطق المحتلة من قبل إسرائيل، مشيرا إلى أن حماس إذا امتلكت الصواريخ المتطورة فإنها ستضرب في عمق القدس وقواعد عسكرية في عوفرة ونتانيا وشمالي أريحا، مؤكدا أن تصميم حماس على عملية التطوير لصواريخها سيجعلها تحوز صاروخا يصل مداه عشرين كلم.
________________
* مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة