جهود مصرية للتهدئة بين المغرب والجزائر   
الأربعاء 21/9/1425 هـ - الموافق 3/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:40 (مكة المكرمة)، 16:40 (غرينتش)
بن عيسى بالقاهرة قادما من تونس
(الفرنسية)
قال مسؤولون إن الرئيس المصري محمد حسني مبارك تعهد بالوساطة بين المسؤولين الجزائريين والمغاربة في محاولة لإنهاء نزاع الصحراء المستمر منذ فترة طويلة بينهما.
 
وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية ماجد عبد الفتاح إن وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى سلم مبارك رسالة من العاهل المغربي محمد السادس حول العلاقات المغربية الجزائرية وموضوع الصحراء الغربية، مؤكدا أن القاهرة ستجري اتصالات لتهدئة الموقف بين البلدين.
 
وأضاف في تصريح للصحفيين أن رسالة محمد السادس تعكس رغبة مغربية صادقة في تسوية الخلافات، وفى استخدام كافة الأطر الرسمية وغير الرسمية لحلها على المستوى العربي والأفريقي.
 
وأوضح أن مبارك أكد على الاتفاق مع هذا التوجه لتسوية الخلافات من خلال التفاوض المباشر وغير المباشر، كما أعرب عن استعداد القاهرة بذل كل جهد ممكن في إطار علاقاتها المتميزة مع الطرفين للتغلب على الخلافات بينهما. ولكنه شدد على أن الوزير المغربي شرح موقف بلاده من القضية ولم يطلب وساطة مصر.
 
وكان بن عيسى سلم السبت رسالة مماثلة من العاهل المغربي إلى الرئيس التونسي زين العابدين بن علي.
 
يذكر أن ذلك النزاع يسمم العلاقات المغربية الجزائرية، وقد ضم المغرب الصحراء الغربية المستعمرة الإسبانية السابقة شبه الصحراوية عام 1975. وتطالب جبهة البوليساريو مدعومة من الجزائر باستفتاء حول تقرير المصير بشأن الصحراء، وهو ما ترفضه الرباط معتبرة أن الفكرة باطلة وغير قابلة للتطبيق.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة