تسعة قتلى أغلبهم عسكريون بهجمات في باكستان   
الأربعاء 7/8/1435 هـ - الموافق 4/6/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:54 (مكة المكرمة)، 13:54 (غرينتش)

قتل تسعة أشخاص -سبعة منهم عسكريون- وأصيب آخرون في هجمات استهدفت مواقع للجيش الباكستاني على الحدود مع أفغانستان، وتفجير استهدف عربة عسكرية في روالبندي قرب العاصمة إسلام آباد.

وقال مسؤولون عسكريون باكستانيون إن أربعة جنود قتلوا وأصيب أربعة آخرون في هجمات نفذها مقاتلون يشتبه في أنهم من حركة طالبان على مواقع للجيش الباكستاني من نقاط على الجانب الأفغاني من الحدود.

ووقعت الهجمات على الجيش الباكستاني في منطقة باجور القبلية، وقال مصدر عسكري باكستاني إن هذا هو ثالث هجوم وإطلاق نار عبر الحدود من أفغانستان منذ 25 مايو/أيار الماضي.

ونددت وزارة الخارجية الباكستانية بالهجوم، وقالت في بيان إنها أثارت المسألة مع الحكومة الأفغانية في كابل ومع السفارة الأفغانية في إسلام آباد.

ودعا البيان أفغانستان إلى "اتخاذ خطوات ملموسة لوقف استخدام أراضيها ضد باكستان".

وكانت باكستان قدمت الشهر الماضي شكوى رسمية لأفغانستان بعد هجوم على موقع عسكري في باجور يشتبه في أن مقاتلي طالبان نفذوه وأسفر عن مقتل جندي.

من جهة أخرى، قال بيان للجيش الباكستاني إن هجوما استهدف عربة عسكرية في روالبندي المجاورة للعاصمة إسلام آباد، أدى إلى مقتل خمسة أشخاص بينهم ضابطان في الجيش.

وذكر شهود عيان أن المهاجم كان متنكرا على هيئة متسول، وفجر نفسه عندما توقفت العربة العسكرية في إشارة مرورية, ولم تتبنَ أي جهة بعد هذه العملية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة