مبادرات شبابية لتوفير الدواء للمرضى بالسودان   
الاثنين 7/9/1434 هـ - الموافق 15/7/2013 م (آخر تحديث) الساعة 22:12 (مكة المكرمة)، 19:12 (غرينتش)

 

مبادرة "شارع الحوادث" توزع إفطار رمضان (الجزيرة)

عماد عبد الهادي

نجحت مجموعة شبابية سودانية متطوعة في لفت أنظار الخيرين إلى ما ظلت تقدمه من خدمات طبية وعلاجية لم تتوفر لكثير من الفقراء والمساكين في البلاد.

ففي مستشفيات العاصمة السودانية الخرطوم تقوم المجموعة التي أطلقت على نفسها اسم "مبادرة شارع الحوادث" مبادرتها الإنسانية لتوفير الدواء وإجراء الفحوصات الطبية للمرضى الذين لا يملكون فاتورة ذلك.

وتنشط المجموعة الشبابية التي أطلقت على نفسها اسم الطريق الرئيسي الذي يمر أمام مبنى حوادث مستشفى الخرطوم التعليمي، في توزيع الإفطار الرمضاني لزوار أشهر مستشفيات العاصمة السودانية، بجانب نشاطها الأساسي في توفير احتياجات المرضى من الأطفال بعد ارتفاع أسعار الدواء.

ويقول مسؤول العلاقات العامة بالمبادرة يوسف أبو بكر عن بداية إنشائها إنها كانت مع استهلالية شهر رمضان من العام قبل الماضي، عندما توفيت طفلة عند الساعة الثانية صباحا ولم يكن لأهلها ما يستأجرون به سيارة لحمل جثمانها أو حتى لشراء كفن لسترتها.

توفير الدواء
ويقول أبو بكر للجزيرة نت إنه رغم نشاط غالب أعضاء المجموعة منذ العام 2007 في توفير الأدوية  للأطفال من مرضى السرطان، "إلا أن تلك الحادثة المؤلمة غيرت من فكرتهم لتوسيع العمل الطوعي".

ويؤكد أن أفراد المبادرة "ينظمون أنفسهم في جدول يومي للعمل في مجموعات تعمل ليلا ونهارا"، داعيا جميع الشباب للاتجاه إلى العمل الطوعي.

ووفق عضو آخر في المبادرة فضل عدم كشف هويته، فإن عدد المستفيدين من خدمات المتطوعين حتى الآن بلغ 2573 حالة.

 ويضيف أحد المتطوعين أنهم سيوالون توفير كافة العلاجات المطلوبة للمحتاجين بجانب إجراء الفحوص الطبية للمرضى وحل مشاكل سفرهم إلى ذويهم ودعم العمليات المستعجلة.

وتركز مجموعة المتطوعين على توفير احتياجات مرضى الكلى والقلب والسرطان، بجانب تقديم الخدمات لكافة المحتاجين "بغض النظر عن نوع المرض" بحسب قول أحد المتطوعين.

تكافل ومساعدة
وتدعو المبادرة المجتمع السوداني لإعمال مبدأ المبادرة ونشر ثقافة التكافل بين الناس "لأننا نريد أن نزرع في الناس مبدأ التكافل ومساعدة الآخر" حسب أحد المنظمين.

وللمبادرة شبكة واسعة من العلاقات التي تكونت عبر صفحة في برنامج التواصل الاجتماعي "فيسبوك" تساهم في توفير أدوية المرضى مرتفعة الثمن.

ويتبنى أفراد المبادرة دفع فاتورة الفحوص الطبية ودفع تكلفة العمليات الجراحية المرتفعة الكلفة.

د. نجلاء: المبادرة نموذج جديد للعمل التطوعي (الجزيرة)

وتقول الطبيبة نجلاء الطاهر محمد -وهي مديرة طبية مناوبة في مستشفى الأطفال بالخرطوم- إن المتطوعين "ظلوا يقدمون مساعدات أنقذت حياة عدد كبير من الأطفال"، معتبرة أعضاء المبادرة نموذجا جديدا للعمل الطوعي في السودان.

صفائح دموية
وتؤكد نجلاء أن الأطباء أصبحوا يتصلون بأفراد المبادرة عبر الهواتف للمساعدة في جلب احتياجات المرضى الفقراء من صفائح دموية وغيرها من الأدوية الأخرى المنقذة للحياة.

وأشارت إلى مرافقة بعض أفراد المبادرة للأطفال البعيدين عن أسرهم، معتبرة أن ما ينجزه المتطوعون من عمل "لا نستطيع نحن كأطباء أن نفعله".

ويستقبل مستشفى الأطفال بالخرطوم نحو عشر من الحالات المحولة يوميا من ولايات السودان في مجال أمراض القلب وحديثي الولادة والكلى وأمراض الدم.
 
وأعلن مسؤول العلاقات العامة بالمبادرة الشبابية عن بلوغ عدد أعضاء المبادرة إلى 65 متطوعا ومتطوعة يعملون بصورة يومية ولمدة 24 ساعة. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة