مقتل وإصابة العشرات بانفجار بمقر الأمم المتحدة ببغداد   
الثلاثاء 1424/6/22 هـ - الموافق 19/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دوافع غامضة وراء استهداف المنظمات الدولية في العراق (الفرنسية)

هز انفجار ضخم فندق القناة الذي يقطن فيه موظفو الأمم المتحدة وسط العاصمة العراقية. وقد أدى الانفجار إلى مقتل عشرة أشخاص على الأقل وسقوط أكثر من ستين جريحا حتى الآن معظمهم من الموظفين العراقيين في مقر المنظمة الدولية.

ولا زالت أعمدة الدخان تتصاعد من الفندق في حين تقوم ثلاث طائرات تابعة للصليب الأحمر الدولي بنقل المصابين. وقال مراسل الجزيرة في بغداد إن الواجهة الأمامية للفندق تم تدميرها بالكامل. وقد قامت القوات الأميركية على الفور بإغلاق المنطقة المحيطة بالفندق.

وأضاف المراسل أن شهود العيان أفادوا بأن صاروخا أبيض اللون ضرب الطابق الأول للفندق الذي يوجد فيه مستشفى لعلاج الأورام, في حين قالت مصادر في المنظمة إن الانفجار نجم عن اصدام شاحنة مفخخة بواجهة الفندق.

وأفادت المصادر الدولية أن سيرجيو فييرا دي ميلو ممثل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان في العراق أصيب إصابة بالغة في الحادث وأنه عالق حاليا بين أنقاض الفندق وهنالك محاولات حثيثة لإخراجه من تحت الركام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة