قتيلان بقصف على الفلوجة وتفجيرات بالموصل وبغداد   
الاثنين 13/7/1435 هـ - الموافق 12/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 17:50 (مكة المكرمة)، 14:50 (غرينتش)

قالت مصادر طبية إن قصفا مدفعيا على الفلوجة أدى إلى سقوط قتيل في صفوف المدنيين، وتعرضت المدينة لقصف بقذائف هاون أودى بحياة مدني، بينما شهدت بغداد والموصل تفجيرات أدت إلى سقوط قتلى وجرحى.

وأوضحت مصادر في مستشفى الفلوجة أن مدنيا قتل وأصيبت امرأة وطفلتها جراء قصف مدفعي، وأفاد ناشطون بأن المدينة تعرضت لقصف متقطع بقذائف هاون أودى بحياة مدني واحد.

وفي مدينة الكرمة أدى القصف المدفعي إلى هدم عدة منازل سكنية وبعض المباني الحكومية والخدمات العامة.

وقصف الجيش بالمدفعية الثقيلة والبراميل المتفجرة أحياء الرسالة ونزال والصناعي وجبيل، وأدى القصف إلى تدمير منازل ومحال تجارية، وقال ناشطون إن المدينة تعاني نقصا حادا في المواد الغذائية والوقود.

من جانبه، ذكر قائد القوات البرية العراقية الفريق علي غيدان أن العمليات العسكرية التي جرت في الأيام القليلة الماضية كانت تستهدف السيطرة على المناطق المحيطة بمدينة الفلوجة وليس اقتحامها.

وأضاف غيدان أن العمليات ستستمر حتى تحقيق أهداف الخطط المرسومة بالوصول إلى مدينة الفلوجة.

بغداد تشهد يوميا تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات ناسفة (أسوشيتد برس)

عبوات ناسفة
وفي مستجدات ميدانية أخرى، قتل شخصان وأصيب ستة آخرون بجروح في انفجار عبوة ناسفة داخل سوق شعبية في جنوب العاصمة بغداد.

وقال مصدر في الشرطة العراقية إن العبوة الناسفة كانت موضوعة داخل سوق اللحم في قضاء المحمودية جنوبي بغداد، مضيفا أن قوة أمنية طوقت مكان الحادث ونقلت المصابين إلى مستشفى قريب لتلقي العلاج، وجثتي القتيلين إلى دائرة الطب العدلي، في حين نفذت عملية دهم وتفتيش بحثا عن منفذي التفجير.

وتشهد بغداد بشكل شبه يومي تفجيرات بسيارات مفخخة وعبوات وأحزمة ناسفة، وهجمات متفرقة تستهدف المدنيين وعناصر الأجهزة الأمنية.

وفي بغداد أيضا، قالت مصادر أمنية إن مجموعة مسلحة يستقل أفرادها خمس سيارات رباعية الدفع خطفت سبعة محامين كانوا موجودين في أحد مكاتب المحاماة بمنطقة العرصات.

وأضافت المصادر أن المسلحين نفذوا العملية رغم وجود نقطة تفتيش للشرطة على مقربة من مكان الحادث، مشيرة إلى أنهم صادروا كل أجهزة الحاسوب وجميع الملفات والوثائق التي كانت داخل مكتب المحاماة.

وفي الموصل، أصيب ستة أشخاص -بينهم أربعة جنود- جراء انفجار ثلاث عبوات ناسفة.

وأوضح مصدر في شرطة محافظة نينوى أن عبوة أولى كانت موضوعة على جانب طريق في منطقة القيسيات شمالي المدينة، انفجرت لدى مرور سيارة مدنية كانت تقل أربعة عناصر من الجيش، مما أسفر عن إصابتهم بجروح متفاوتة.

وانفجرت عبوة ثانية كانت موضوعة على جانب طريق في منطقة البلديات مما أسفر عن إصابة مدني تزامن مروره مع لحظة الانفجار، بينما وضع مجهولون عبوة ثالثة قرب منزل في منطقة الرشيدية وأدى انفجارها إلى إصابة مدني آخر بجروح.

وكان العشرات -معظمهم من عناصر الأمن- قتلوا أمس الأحد في هجمات متفرقة بالعراق، وكان بين القتلى عشرون جنديا عثر على جثثهم بعد ساعات من اختطافهم في الموصل.

ويشهد العراق أسوأ موجة أعمال عنف منذ النزاع الطائفي بين السنة والشيعة بين عامي 2006 و2008. وقتل أكثر من 3200 شخص في أعمال العنف اليومية منذ بداية العام الحالي، وفقا لحصيلة أعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا إلى مصادر رسمية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة