وقف تناول بدائل الهرمونات يزيد خطر عودة انقطاع الطمث   
الأربعاء 1426/6/6 هـ - الموافق 13/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)

قال باحثون أميركيون أمس الثلاثاء إن الكثير من النساء اللائي يتوقفن عن تناول العلاجات التي توفر بدائل للهرمونات يعانين من معاودة أعراض انقطاع الطمث إلا أن الإقلال التدريجي من جرعات الدواء أو تناول السوائل يمكن أن يخفف من حدة المعاناة.

وعاودت نوبات ارتفاع الحرارة والتغيرات في المزاج والتصلب -وهي الأعراض المصاحبة لانقطاع الطمث- 55% من النساء اللائي توقفن عن تناول العلاجات التي توفر بدائل للهرمونات وذلك في عدة تجارب. كما عاودت الأعراض ذاتها 21% ممن تناولن دواء زائفا.

وتم إيقاف تجربة المبادرة الصحية للنساء بشكل مبكر عام 2002 عندما اكتشف الباحثون أن العلاج يزيد من مخاطر تعرض النساء للإصابة بسرطان الثدي وأمراض القلب والنوبات القلبية.

وتوقف الكثير من النساء اللاتي شاركن في الدراسة بشكل مفاجئ عن تناول علاجات الهرمونات مما وفر للباحثين أول مشاهدة من نوعها لكيفية تأثير التوقف عن تناول العلاجات على صحة النساء.

وقال الدكتور جوديث أوكيني من جامعة ماساتشوستس الذي أشرف على الدراسة، إن النساء صغيرات السن اللائي يتناولن علاجات الهرمونات -التي عادة ما تتكون من خليط من الأستروجين والبروجستين- يكن أكثر عرضة لمعاودة أعراض انقطاع الطمث لهن بالنسبة للنساء كبار السن.

ومنذ الإعلان عن نتائج الدراسة، يتم تقديم المشورة للنساء اللائي يرغبن في الحصول على علاجات الهرمونات للتخفيف من أعراض انقطاع الطمث بأن يتناولن العلاجات في أقل جرعة ممكنة ولأقل مدى زمني ممكن، وذلك وفقا لتقرير نشر في دورية رابطة الطب الأميركي.

وقالت شيري شيرمان من برنامج أمراض الشيوخة وطب الشيخوخة في المعهد القومي الأميركي للمسنين، إن "النساء تعلمن حاليا أن أعراض انقطاع الطمث يمكن أن تعود حتى عقب استخدام علاجات الهرمونات لمدة تزيد على خمس سنوات".

ويمر نحو مليوني سيدة في الولايات المتحدة بأعراض انقطاع الطمث سنويا.

وأشار التقرير إلى أن أربعا من بين كل خمس نساء شاركن في الدراسة شعرن ببعض التحسن من الآلام المصاحبة لأعراض انقطاع الطمث عندما استخدمن أساليب أخرى مثل تناول كميات كبيرة من السوائل.

ومن بين البدائل الأخرى الممكنة هي امتناع المرضى تدريجيا عن تناول علاجات الهرمونات.

وكتبت الدكتورة ديانا بيتيتي من منظمة قيصر بيرماننتي بجنوب كاليفورنيا في مقال مصاحب للدراسة نشر في الدورية "عندما يحين الوقت لاتخاذ القرار بشأن عدم استكمال تناول علاجات الهرمونات فإن الإقلال التدريجي من الجرعة المتناولة سيكون إستراتيجية علاجية تتسم بالمنطقية مستوحاة من هذه المشاهدات الجديدة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة