إسرائيل تتهم مقدسييْن بالتجسس لحماس   
الاثنين 1431/2/17 هـ - الموافق 1/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 19:46 (مكة المكرمة)، 16:46 (غرينتش)
اتهمت إسرائيل مواطنين فلسطينيين اثنين من القدس الشرقية بالتعاون مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وجمع معلومات عن مرافق عامة لتنفيذ هجمات. وجاء بلائحة الاتهام أن المقدسيين أعدا مغارة في جبال القدس بهدف تخبئة أسلحة.

وقالت صحيفة يديعوت أحرونوت على موقعها الإلكتروني إنه تم الكشف اليوم عن اعتقال الفلسطينيين على أيدي عناصر جهاز الأمن العام (الشاباك) بمدينة بئر السبع في الثالث من يناير/ كانون الثاني الماضي.

وجاء بلائحة الاتهام أن مراد كمال (24 عاما) من حي وادي الجوز، ومراد نمر (25 عاما) من صور باهر اعتقلا قرب محطة الحافلات المركزية في بئر السبع بينما كانا يجمعان معلومات عن مواقع لتنفيذ عمليات فيها، وأنهما التقطا صور فيديو وصورا عادية، ورسما خرائط لهذه المواقع احتفظا بها على ديسك "أون كي".

كما توضح أنه كان مقررا أن ينقل كمال ونمر المعلومات إلى نشطاء حماس بالأردن وبعد ذلك الحصول على عبوات ناسفة. ووفقا للائحة فإنهما أعدا مغارة بالجبال الواقعة غرب القدس ووسعاها بهدف تخبئة أسلحة. واعتقل الشاباك شخصا ثالثا تبين بعد التحقيق أن لا علاقة له بالقضية.

وتقدم النيابة العامة لائحة الاتهام ضد كمال ونمر إلى المحكمة المركزية بالقدس، وتشمل تهما تتعلق بالاتصال مع عميل أجنبي والعضوية بمنظمة "إرهابية" ومساعدة العدو خلال الحرب.

وسردت اللائحة قصة المتهمين فقالت إن نشطاء من حماس بالأردن جندوا كمال ونمر اللذين جمعا معلومات أيضا عن منطقة محطة الحافلات المركزية بالقدس الغربية، ومنطقة الفنادق على شاطئ تل أبيب وقاعدة عسكرية قرب تل أبيب يوجد فيها عدد كبير من الجنود.

وتابعت أن نمر درس موضوع الهندسة بالأردن بين عامي 2003 و2007 وتم تجنيده لحماس عام 2007 حيث سافر إلى السعودية والتقى مندوبين عن الحركة، وفي العام نفسه جند نمر كمال وضمه إلى حماس وكان يدرس في ذلك العام الصيدلة بالأردن.

وعاد الاثنان إلى القدس عام 2009 وشرعا في تنفيذ مهمتيهما بعدما عمل نمر خلال عام 2008 في دبي واستمر خلال هذه الفترة بإجراء اتصالات مع حماس. ووفقا للشاباك فإن الاثنين استُخدما في نشاطهما كونهما يحملان الهوية الزرقاء التي تسمح لهما بالتنقل داخل إسرائيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة