رئيسة الفلبين تأمر الجيش بملاحقة جماعة أبو سياف   
الثلاثاء 1422/1/17 هـ - الموافق 10/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

غلوريا أرويو إبان زيارتها لرئاسة الجيش (أرشيف)
أصدرت رئيسة الفلبين غلوريا أرويو أوامرها إلى الجيش بمطاردة مقاتلي جماعة أبو سياف وتخليص آخر رهينتين لا تزالان تحت أيديهم. في هذه الأثناء قال مسؤولون عسكريون إن ستة من المقاتلين لقوا مصرعهم منذ بداية الحملة الشاملة الأسبوع الماضي.

فقد أمرت الرئيسة الفلبينية الجيش بالاستمرار في مطاردة مقاتلي الجماعة "حتى النهاية"، والعمل على تخليص آخر رهينتين أحدهما أميركي والآخر فلبيني لا تزال الجماعة تحتجزهما.

وقالت أرويو في ختام لقاء لها بقادة عسكريين في جزيرة جولو "إنها معركة حتى النهاية وغير محددة المدة"، وأضافت "إن على الجيش أن يأخذ الوقت الذي يحتاجه للقضاء على مجموعة أبو سياف".

وأكدت أن القضاء على جماعة أبو سياف ضروري لإقرار السلام في جولو إحدى أفقر الجزر في جنوب الفلبين.

وأمرت الرئيسة الفلبينية الأسبوع الماضي بشن حرب شاملة على هذه الجماعة التي هددت بدورها بقطع رأس الرهينة الأميركي جيفري شيلينغ بمناسبة عيد ميلاد الرئيسة الرابع والخمسين، لكنها أرجأت تنفيذ تهديدها لإفساح المجال أمام إجراء محادثات محتملة.

وأبلغ مسؤولون عسكريون الرئيسة أرويو بأن ستة من مقاتلي الجماعة على الأقل لقوا مصرعهم وتم اعتقال 12 آخرين، كما اكتشف الجيش مخبأ كبيرا للأسلحة منذ بدء الحملة الشاملة على الجماعة الأسبوع الماضي.

وكانت جماعة أبو سياف احتجزت العام الماضي عشرات الرهائن بينهم عشرة سياح أجانب وعدد من الصحفيين، ثم أطلقت سراحهم جميعا عدا الأميركي شيلينغ والفلبيني رولاند أولا.

وتطالب الجماعة بقيام دولة إسلامية مستقلة في جنوب الفلبين، لكن الحكومة وافقت على منح المنطقة التي يطالب المسلمون بقيام دولة لهم فيها حكما ذاتيا واسعا إذا قبلت الجماعات الإسلامية الجلوس إلى طاولة المحادثات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة