انتقادات أمنية ألمانية للإعلام العربي   
الثلاثاء 1425/12/1 هـ - الموافق 11/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:26 (مكة المكرمة)، 11:26 (غرينتش)

"
وسائل الإعلام العربية تهاجم بضراوة أميركا وبريطانيا وإسرائيل، وهذا الهجوم أصبح يوجه مؤخرا بصورة آخذة في التزايد إلي السياسة الألمانية الخارجية والداخلية
"
مصادر أمنية ألمانية/ دير شبيغل
كشف تقرير نشرته دير شبيغل اليوم الجمعة عن وجود قلق عميق لدي جهاز حماية الدستور الألماني (المخابرات الداخلية) من المراقبة والمتابعة الدقيقة والمتزايدة لوسائل الإعلام الإسلامية "المتشددة" لما ينشر ويبث في الإعلام الألماني.

 

ونقلت المجلة عن مصادر رفيعة في هيئة حماية الدستور قولها إن "محطات التلفزة العربية الفضائية المستقبلة في ألمانيا والصحف العربية المختلفة تهاجم بضراوة أميركا وبريطانيا وإسرائيل، وإن هذا الهجوم أصبح يوجه مؤخرا بصورة آخذة في التزايد إلي جوانب في السياسة الألمانية الخارجية والداخلية".

 

وأشارت تلك المصادر إلى أن جوانب السياسة التي تتم مهاجمتها في الإعلام العربي تشمل مشاركة الجيش الألماني للقوات الأميركية في عملياتها العسكرية في أفغانستان، والمساهمة الألمانية في إعادة إعمار العراق والحملة الأمنية ضد الجماعات والمنظمات الإسلامية في ألمانيا.

 

وأوضحت دير شبيغل أن المؤسسة الأمنية حذرت من احتمال أن تؤدي عملية الشحن والتحريض السائدة تلك إلى دفع الإسلاميين "المؤمنين بفكر الجهاد والمتطرفين من غير المرتبطين بشبكات إرهابية" للقيام بأعمال عنف داخل ألمانيا. 

 

وذكرت أن الأجهزة الأمنية أبدت انزعاجها من هجوم وسائل إعلامية عربية ذات وزن علي قرار حظر مؤتمر عربي إسلامي مناهض لتل أبيب وواشنطن كان مقررا عقده ببرلين في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

 

وضربت المجلة -نقلا عن هيئة حماية الدستور- أمثلة محددة مثل وصف صحيفة الشرق الأوسط اللندنية لإلغاء المؤتمر بأنه "خدمة لإسرائيل الصهيونية" ونشر مواقع إلكترونية عربية مؤثرة لمقالات يتهم كتابها برلين وباريس "بقيادة حملة صليبية جديدة" ضد الإسلام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة