مجلس الأمن يرجئ قضية كوريا الشمالية وينتظر مساعي الصين   
الثلاثاء 1427/6/15 هـ - الموافق 11/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 7:03 (مكة المكرمة)، 4:03 (غرينتش)

اليابانيون أرادوا منح مزيد من الوقت للدبلوماسية الصينية (الفرنسية)

أعلن مجلس الأمن الدولي إرجاء التصويت الذي كان مقررا الاثنين على قرار دولي يندد بالتجربة الصاروخية التي أجرتها كوريا الشمالية الأسبوع الماضي.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إن اليابان دعت إلى إعطاء مزيد من الوقت للجهود الدبلوماسية الصينية لإقناع بيونغ يانغ بالعودة إلى طاولة المفاوضات السداسية.

وأرسلت بكين أمس وفدا رفيع المستوى إلى كوريا الشمالية بقيادة نائب وزير الخارجية وو دايواي الذي يرأس المباحثات السداسية بين الصين والولايات المتحدة والكوريتين واليابان وروسيا المتعلقة بالملف النووي الكوري الشمالي، وسيبقى الوفد ستة أيام في بيونغ يانغ.

كما عدلت الصين مشروع القرار الياباني الأميركي الذي يهدد بمعاقبة كوريا الشمالية إذا استمرت في إجراء تجاربها الصاروخية, إلى إعلان غير ملزم ولا يتضمن عقوبات. ويندرج مشروع القرار الياباني الأميركي تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة، مما يفسح المجال لفرض عقوبات وصولا إلى استخدام القوة.

جون بولتون أعرب عن أمله في موافقة الصين على مشروع القرار (رويترز)
ويحتوي بيان الصين كل العناصر تقريبا التي تضمنها مشروع قرار اليابان, لكنه يحمل وزنا أقل وليس ملزما قانونا و"يدعو" بدلا من أن "يطالب" الدول إلى حجب التكنولوجيا والتمويل والسلع اللازمة للسلع الخطرة لكوريا الشمالية.

وبالرغم من أن اليابان تعتبر نفسها الدولة الأولى المعنية بهذه القضية نظرا لقربها الجغرافي من كوريا الشمالية, فإن رئيس وزرائها جونيشيرو كويزومي قال إن طوكيو تريد إعطاء المفاوضات مزيدا من الوقت.

من جهته سعى البيت الأبيض للتخفيف من أهمية الخلافات في وجهات النظر داخل مجلس الأمن حيث تتحفظ الصين وروسيا عن فرض عقوبات. وقال الناطق باسم الرئاسة الأميركية توني سنو إن القرار سيصدر ولو بامتناع بعض الأعضاء. وبوسع الصين وروسيا بصفتهما من الدول الدائمة العضوية, منع إقرار النص باستخدام حق النقض (الفيتو).

السفير الأميركي في المنظمة الدولية جون بولتون قال إن واشنطن تتوقع أن تقبل الصين في النهاية بمشروع القرار. واعتبر التغييرات الصينية لمشروع القرار "موافقة على مبدأ العقوبات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة