موسكو تعلن بدء حوار جدي مع المقاتلين الشيشان   
الأحد 3/9/1422 هـ - الموافق 18/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أصلان مسخادوف
أعلنت روسيا أن أول مفاوضات مباشرة مع ممثل الرئيس الشيشاني أصلان مسخادوف شهدت بداية حوار جدي جدا. وتهدف المفاوضات إلى التوصل إلى تسوية سلمية للحرب الدائرة في الشيشان منذ 25 شهرا.

وعقدت المفاوضات التي استغرقت حوالي ساعتين في مطار موسكو الدولي بين الجنرال فيكتور كازانتسيف ممثل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وأحمد زاكاييف ممثل الرئيس مسخادوف والذي وصل إلى العاصمة الروسية على متن رحلة خاصة قادما من إسطنبول.

وأفادت وكالة إيتار تاس الروسية عن كازانتسيف قوله إن اللقاء جرى في جو غير رسمي، مشيرا إلى أنه اتفق مع زاكاييف على ضرورة إحلال السلام في الشيشان. وفي ختام المفاوضات غادر زاكاييف موسكو عائدا إلى إسطنبول كما ذكرت الوكالة الروسية.

وكان كازانتسيف -وهو جنرال سابق في الشيشان- طلب من المقاتلين الشيشان إلقاء أسلحتهم قبل الشروع في أي مفاوضات، غير أن المقاتلين رفضوا هذا الطلب. ولكن المشاورات عبر الهاتف استمرت بين الطرفين منذ إعلان الرئيس بوتين يوم 24 سبتمبر/ أيلول الماضي استعداده لإجراء مفاوضات مع الذين يتخلون عن "الإرهاب" في الشيشان.

ولا يمكن معرفة المدى الذي ستذهب فيه موسكو في سعيها للسلام، فروسيا لا ترغب في المفاوضات بشأن وضع الشيشان المستقبلي في حال إصرار الرئيس مسخادوف على الاستقلال الكامل. وكانت محادثات سابقة للسلام بين الجانبين قد فشلت بسبب معارضة قوى متشددة من الطرفين لتوجه السلام.

واستمرت المواجهات اليوم في أنحاء متفرقة من الشيشان رغم إعلان هذه المفاوضات. وأوردت وكالة إنترفاكس نبأ مقتل شرطيين روسيين وجرح سبعة في انفجار قنبلة عند نقطة تفتيش شمالي العاصمة غروزني. وتقول التقديرات الروسية إن أكثر من 3500 جندي روسي قتلوا في الشيشان إضافة إلى 11 ألفا من المقاتلين الشيشان نتيجة الحرب الدائرة في هذه الجمهورية القوقازية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة