دراسة تربط بين نوبات الشعور بالذعر وأزمات القلب   
الأربعاء 1428/9/22 هـ - الموافق 3/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:40 (مكة المكرمة)، 21:40 (غرينتش)

 
أظهرت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين تعرضوا لقلق وزيادة في ضربات القلب، وزيادة في معدل التنفس جراء التعرض لنوبات ذعر، تزيد لديهم احتمالات الإصابة بأزمات قلبية أو جلطات.

وقالت الدراسة التي نشرت في دورية "سجلات الطب النفسي العام" إن البحوث السابقة وجدت أن الناس الذين لديهم شعور مستمر بالاكتئاب والغضب والعداء، معرضون بشكل أكبر للأزمات القلبية.

وقد رصدت الدراسة زيادة أكثر من ثلاثة أمثال لمخاطر التعرض للإصابة بأزمة قلبية أو جلطة في غضون خمسة أعوام، لدى 330 امرأة أعلن أصلا تعرضهن لنوبة ذعر خلال الشهور الستة الماضية. وكان هؤلاء بين 3369 امرأة تراوح أعمارهن بين 51 و83 عاما شاركن في الدراسة.

وقال المشرف على الدراسة إن هناك عوامل عديدة ربما يكون لها أثر، وبينها أعراض نوبات الذعر التي تضر بجهاز القلب وأوعيته الدموية.

وأشار إلى أن الشعور بالذنب قد يؤدي إلى حث إنتاج الصفائح الدموية التي تزيد من مخاطر تخثر الدم، الأمر الذي قد يؤدي إلى الإصابة بأزمة قلبية أو بجلطة، أو قد تؤدي إلى تقلص بشريان مغذ للقلب ما قد يقلل من تدفق الدم أو يوقفه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة