سيناتور بارز يطالب بمحكمة لمراقبة برنامج بوش للتنصت   
الأحد 1427/1/21 هـ - الموافق 19/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 10:55 (مكة المكرمة)، 7:55 (غرينتش)

بات روبرتس رأى أن الأجهزة القضائية الحالية غير قادرة على مجاراة سرعة التحرك المطلوبة لنجاح التنصت (الفرنسية-أرشيف)
طالب رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي بإنشاء محكمة خاصة لمراقبة برنامج إدارة الرئيس جورج بوش للتنصت داخل الولايات المتحدة دون إذن قضائي.

وقال بات روبرتس في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز إن لديه مخاوف من أن المحكمة المشكلة بموجب قانون المراقبة الاستخباراتية لعام 1978، لا تستطيع إصدار مذكرات قانونية بالسرعة الكافية لبرنامج التنصت، معبرا عن أمله في إمكانية تجاوز هذه العقبة.

وأوضح أن المحكمة التي يطالب بإنشائها يجب أن تمتلك صلاحيات أعلى من المحكمة المشكلة عام 1978، مشيرا إلى أن سرعة التحرك تعد أمرا ضروريا لإنجاح البرنامج.

وأشار روبرتس إلى أنه لا يرى أن إعفاء البرنامج من التقيد بسلطة هذه المحكمة سيلقى دعم نواب الكونغرس، لكنه شدد على أن قيام المحكمة الخاصة التي يدعو لإنشائها بمراقبة البرنامج ستمنحه الدعم المطلوب من الكونغرس وقضاة المحكمة الحالية.

ويتيح البرنامج مراقبة الاتصالات الهاتفية الدولية ورسائل البريد الإلكتروني لمواطنين أميركيين دون الحصول على إذن قضائي مسبق كوسيلة للبحث عن الأشخاص الذين يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة.

ويقول المنتقدون إن البرنامج مخالف للدستور وقانون المراقبة الاستخباراتية لعام 1978 الذي يقضي بالحصول على أمر محكمة لإجراء أي أعمال تنصت، كما رفع عدد من المنظمات المدافعة عن الحريات المدنية دعاوى قضائية على البرنامج.

وتزعم الإدارة الأميركية أن البرنامج مصرح به في إطار السلطات الدستورية الممنوحة لبوش باعتباره رئيسا للأركان المشتركة وبناء على تفويض من الكونغرس باستخدام القوة العسكرية أقر عقب هجمات سبتمبر/أيلول 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة