وزير إريتري سابق يطالب بقيام أحزاب سياسية في البلاد   
الأحد 1422/3/26 هـ - الموافق 17/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أسياس أفورقي

دعا وزير الصيد البحري الإريتري السابق بيتروس سولومون إلى فسح المجال أمام أجيال شابة جديدة لتولي مقاليد السلطة في البلاد. وطالب الوزير الذي عزل من منصبه الأسبوع الماضي لانتقاده الرئيس أسياس أفورقي بقيام أحزاب سياسية في البلاد.
 
وقال بيتروس لوكالة الصحافة الفرنسية اليوم إن موعد قيام البرلمان الإريتري لتقرير مستقبل الجبهة الشعبية من أجل الديمقراطية والعدالة الحاكمة في البلاد قد تأخر كثيرا. وأوضح أن الجبهة منظمة قتالية ناضلت من أجل قيام إريتريا حرة تقودها حكومة دستورية، وهي ليست حزبا سياسيا.

وقال إن البلاد بحاجة إلى قيادة مرنة وشفافة ومنفتحة على آراء التيارات السياسية الأخرى وتكون أكثر استجابة لمتطلبات الشعب.

وأشار إلى أن الحكومة تأسست أصلا كحكومة انتقالية، وكان لابد أن يكون هناك برلمان منتخب ديمقراطيا بعد التصديق على الدستور عام 1997.

وأكد بيتروس أن واقع الأمر يقول إنه ليس هناك أحزاب سياسية في البلاد. وأوضح أن الأحزاب السياسية لا يمكن أن تتشكل بين ليلة وضحاها، ولذلك يتعين التصديق على قانون نظام التعددية الحزبية بأسرع وقت ممكن كي يستطيع الإريتريون ممارسة حقهم في تشكيل التنظيمات السياسية التي يختارونها.

وكان 15 عضوا في اللجنة المركزية للحزب من بينهم بيتروس قد اتهموا أفورقي بالتصرف بطريقة مخالفة للقانون والدستور بسبب رفضه التشاور مع أعضاء الحكومة، وذلك في رسالة مفتوحة نشرت مطلع الشهر الحالي على الإنترنت.

وقال الموقعون على الرسالة إن الهدف من نشرها هو الدعوة إلى التصحيح والحوار السلمي والديمقراطي الذي يساعد على بناء الوحدة. وأشارت الرسالة إلى أن استمرار الاجتماعات الدورية للجنة المركزية التي اختفت هي السبيل لحل المشكلات بالحوار الديمقراطي.

يشار إلى أنه في التاسع من يونيو/ حزيران الحالي عزل الرئيس أفورقي الوزير بيتروس ووزير الصناعة والتجارة هايلي ولدنسي على خلفية توقيعهما على هذه الرسالة.

يذكر أن الرئيس أفورقي وعد بإدخال إصلاحات سياسية بعد أن تعرض لانتقادات حادة في الداخل بسبب ما اتهم به من هيمنة على مقاليد السلطة في البلاد ورفضه إجراء انتخابات حرة تمهد الطريق أمام تحول ديمقراطي حقيقي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة