أميركا وروسيا تبحثان تمديد اتفاقية الحد من التسلح   
السبت 1429/10/18 هـ - الموافق 18/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 7:46 (مكة المكرمة)، 4:46 (غرينتش)
لافروف: واشنطن قلبت توازن الأسلحة النووية بعدم عرضها بديلا لاتفاقية ستارت  (الفرنسية-أرشيف)
يلتقي مسؤولون أميركيون وروس في مدينة جنيف السويسرية الشهر المقبل لبحث ما إذا كانوا سيمدون العمل باتفاقية تحد من الترسانات النووية وتنتهي أواخر العام المقبل.
 
وذكرت وزارة الخارجية الأميركية أن البلدين عقدا بالفعل محادثات مكثفة بشأن إبرام اتفاقية "ما بعد ستارت" وتوقعت مواصلة هذه المناقشات.
 
وأضافت أن أطراف "ستارت" ستجتمع في جنيف في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني لبدء هذه العملية.
 
وتتساءل روسيا عما إذا كانت الولايات المتحدة جادة بشأن تغيير اتفاقية خفض الأسلحة الإستراتيجية "ستارت" التي وقعت في موسكو في عام 1991 والتي تضع حدا أقصى لحجم الترسانتين النوويتين الأميركية والروسية.
   
والأطراف ملتزمة بالاجتماع في موعد لا يتجاوز عاما قبل انتهاء اتفاقية ستارت في ديسمبر/كانون الأول لبدء النظر فيما إذا كان سيتم مد العمل بالاتفاقية أم لا.
 
وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قال هذا الشهر إن واشنطن قلبت توازن الأسلحة النووية بعدم عرضها بديلا لاتفاقية ستارت.
 
واعتبر أن هذا مطلوب أكثر من أي وقت مضى لأن الولايات المتحدة تخطط لوضع عناصر من درع صاروخي دفاعي في بولندا وجمهورية التشيك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة