تركيا تعارض أي عمل عسكري ضد العراق   
الأحد 1422/7/26 هـ - الموافق 14/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أتراك يتظاهرون احتجاجا على الضربات ضد أفغانستان (أرشيف)
قال رئيس الوزراء التركي بولنت أجاويد أن بلاده تعارض أي عمل عسكري بقيادة الولايات المتحدة ضد العراق. في غضون ذلك خرجت تظاهرتان إحداهما في مدينة أضنة والأخرى في أنقرة تطالبان بإغلاق قاعدة إنجرليك العسكرية التركية وعدم استخدامها في الضربات على أفغانستان.

وذكر أجاويد في مقابلة تلفزيونية أن تركيا -البلد العضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) والمؤيد لسياسة الولايات المتحدة في حربها ضد ما تسميه بالإرهاب- لا تريد أن ينتقل النزاع في أفغانستان إلى تركيا. "وقال إذا حدث تدخل في العراق فسيصبح من الصعب للغاية وربما من المستحيل ضمان وحدة العراق, وستكون تركيا الدولة التي ستتعرض لأكبر قدر من الضرر جراء ذلك".

بولنت أجاويد
وأضاف أن علاقات تركيا أصبحت وثيقة مع العراق, "ولكن في نفس الوقت ندعم خطوات نزع سلاح هذا البلد". وأشار إلى أن
ضباطا أتراكا عقدوا اجتماعا مع مسؤولين في وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) هذا الأسبوع, إلا أن الولايات المتحدة لم تقدم أي طلب لنشر قوات تركية في أفغانستان.

وكانت تركيا أعلنت أنها خسرت ما يزيد على أربعين مليار دولار من المبادلات التجارية بسبب العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على العراق منذ 11 عاما. وتستعيد أنقرة علاقاتها ببطء مع بغداد بما في ذلك تعيين سفير لها خلال هذا العام رغم الهواجس الأميركية.

وقررت تركيا السماح للولايات المتحدة باستخدام مجالها الجوي وقواعدها في الهجمات على أفغانستان التي بدأت الأحد الماضي بعد رفض طالبان تسليم أسامة بن لادن المشتبه به الرئيسي في التخطيط لهجمات الشهر الماضي على واشنطن ونيويورك.

كما أقر البرلمان التركي الأربعاء الماضي تفويضا من حيث المبدأ يسمح بنشر قوات تركية خارج البلاد لتقديم المساعدة الإنسانية وجمع المعلومات الاستخبارية وتدريب عناصر من تحالف الشمال المناوئ لحركة طالبان. بيد أن استطلاعات للرأي أظهرت أن غالبية الأتراك يعارضون مشاركة تركيا في الضربات ضد دولة إسلامية.

شرطة تركية تعتقل أحد المواطنين أثناء تظاهرة مناهضة للضربات على أفغانستان (أرشيف)
وقد خرج ق
رابة مائتي شخص في مسيرة احتجاج خارج قاعدة إنجرليك الجوية غربي تركيا وطالبوا بإغلاق القاعدة وعدم استخدامها لشن الهجمات على أفغانستان. يشار إلى أن طائرات أميركية وبريطانية تراقب منطقة الحظر الجوي شمالي العراق تستخدم قاعدة إنجرليك منذ انتهاء حرب الخليج عام 1991. ورفض مسؤولون أميركيون القول بأن هذه القاعدة تستخدم في شن هجمات على أفغانستان منذ بدء الضربات عليها الأحد الماضي.

وفي السياق ذاته فرقت الشرطة التركية تظاهرة سلمية خرجت في أنقرة واعتقلت 44 شخصا. وطالب المتظاهرون الحكومة بإدانة الحرب الأميركية ضد أفغانستان. وخرج في التظاهرة ناشطون من أحزاب يسارية. وقالت الشرطة التركية إنها فرقت التظاهرة لأنها غير مرخصة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة