تحقيق عسكري بحادث الناقلة اليابانية   
الخميس 1431/8/18 هـ - الموافق 29/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:34 (مكة المكرمة)، 7:34 (غرينتش)

ناقلة النفط إم ستار توجهت إلى ميناء الفجيرة الإماراتي (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت شركة ميتسوي اليابانية توظيف خبراء عسكريين لمساعدتها في التحقيق بملابسات الانفجار الذي وقع على متن ناقلتها النفطية "إم ستار" في مضيق هرمز حيث نفت الشركة أن يكون زلزالا هو السبب وراء الحادث.

وأوضحت الشركة أنه تم تحويل مسار ناقلة النفط العملاقة إلى الإمارات العربية المتحدة لتقدير الأضرار الناجمة عن موجة "غريبة" ضربت جانبها الأيسر أثناء إبحارها في مضيق هرمز.

وقال الناطق الرسمي باسم شركة ميتسوي إنه من المستبعد أن يكون الحادث ناجما عن زلزال، مؤكدا أن الشركة شكلت لجنة تحقيق خاصة تتألف من خبراء عسكريين للوقوف على الأسباب الحقيقية.

يذكر أن وزارة النقل اليابانية كانت قد أعلنت الأربعاء أن "انفجارا غريبا" وقع على متن ناقلة النفط اليابانية إم ستار ميتسوي وسط احتمالات تعرضها لهجوم بحري نقلا عن أحد البحارة الذي تحدث عن وميض غامض سبق الانفجار.

بيد أن مسؤولين في ميناء الفجيرة الإماراتي نفوا وجود أي مؤشرات على بدن السفينة تؤكد مثل هذه التفسيرات، في حين عزت هيئة للموانئ الإماراتية الحادثة إلى موجة عاتية ناجمة عن زلزال في عرض البحر.

ولم يترتب على الحادث أي تسرب للنفط سوى تعرض أحد أفراد طاقم الناقلة -المؤلف من 31 بحارا- لإصابة طفيفة، مع العلم أن الناقلة كانت متجهة إلى ميناء تشيبا بالقرب من طوكيو وتحمل أكثر من مليوني برميل من النفط الخام من قطر والإمارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة