مقتل جنديين أميركيين وجرح آخر بأفغانستان   
الثلاثاء 1424/7/7 هـ - الموافق 2/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
القوات الأميركية تواجه قتالا شرسا في ولاية زابل (أرشيف)

اعترفت القوات الأميركية في أفغانستان اليوم بمصرع اثنين من جنودها وإصابة ثالث في اشتباك مع مقاتلين من حركة طالبان في منطقة شكين بولاية بكتيكا.

وأفاد مراسل الجزيرة أن ستة من أفراد القوات الأفغانية الحكومية لقوا مصرعهم اليوم وجرح آخرون في هجوم شنه مقاتلون من حركة طالبان على سيارات حكومية في منطقة تازي على الطريق العام بولاية زابل.

وعلى صعيد القتال الدائر في إقليم زابل الجنوبي منذ ثمانية أيام, أرسلت حركة طالبان تعزيزات مكونة من 300 مقاتل إلى الإقليم لمساعدة القادة الذين يخوضون قتالا ضد القوات الحكومية وقوات تقودها الولايات المتحدة.

وقال مولوي فيض الله -أحد قادة طالبان المشاركين في القتال الدائر- إن المجموعة الجديدة من المقاتلين انتشرت في منطقة داي شوبان لتنضم إلى ما يقرب من ألف يقاتلون في المنطقة.

وأضاف فياض أن التعزيزات يقودها وزير التعليم السابق بحكومة طالبان أمير خان متقي. وأكد أن المقاتلين أتوا من إقليم خوست في الجهة الشرقية على الحدود مع باكستان.

وقال رئيس مخابرات إقليم زابل خليل هوتاك إن قوات الحكومة الأفغانية تدعمها قوات بقيادة الولايات المتحدة تقوم بعمليات دهم في منطقة كوه لارزاب في داي تشوبان حيث يعتقد وجود أعضاء من مقاتلي طالبان في الكهوف.

ونقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن مصادر حكومية قولها إن الملا حسن والملا كبير محاصران مع غيرهما من المقاتلين في إقليم داي شوبان. وأفادت المصادر أن عدد القتلى في صفوف طالبان وصل إلى سبعين منذ بداية القتال.

وتحدثت مصادر صحفية عن إرسال وفد من حكومة الرئيس حامد كرزاي إلى المنطقة لبدء الاتصالات مع مسؤولين من طالبان من أجل التوصل إلى تسوية سلمية في زابل.

وقد شهد هذا الإقليم في أغسطس/ آب حروبا هي الأقوى من نوعها منذ أن قامت الولايات المتحدة الأميركية بالإطاحة بحكومة طالبان أواخر عام 2001.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة