الهلال والمريخ يرفعان سقف طموحات السودانيين   
الثلاثاء 1436/11/11 هـ - الموافق 25/8/2015 م (آخر تحديث) الساعة 7:10 (مكة المكرمة)، 4:10 (غرينتش)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

ما إن أعلن حكم مباراة الهلال السوداني ومازيمبي الكونغولي في الجولة قبل الأخيرة من مباريات المجموعة الأولى لدوري أبطال أفريقيا نهاية المباراة بفوز الأزرق السوداني حتى انطلقت الأهازيج والأفراح بقرب تأهل الفريق للمربع الذهبي أسوة بنده المريخ الذي عبر هو الآخر لذات الدور.
 
ورفع عملاقا الكرة السودانية -المريخ والهلال- سقف طموح السودانيين بعد النتائج الإيجابية التي حققاها منذ انطلاق البطولة هذا العام، والتي أزاحا فيها عددا من الأندية الكبرى مثل الترجي التونسي ووفاق سطيف الجزائري حامل لقب البطولة في نسخته الماضية. 
 
وحصد المريخ السوداني عشر نقاط في مجموعته الثانية متقدما على وفاق سطيف وشباب العلمة الجزائريين بعد فوزه على الأخير في عقر داره بثلاثية يوم الجمعة الماضي، بينما حقق الهلال انتصارا أعاد به آماله في الترشح لدور الأربعة بعد تجاوزه للفريق الكونغولي -حامل لقب البطولة ثلاث مرات- بهدف دون رد في مباراتهما التي جرت مساء الأحد.
 
ويعتقد رياضيون أن الفريقين مؤهلان لتجاوز ما تبقى من عقبات وإحراز كأس البطولة بعد الجهود الكبيرة التي ظل يبذلها القائمون على الناديين، وطموحات كليهما في الوصول إلى القمة الأفريقية.
 
وفي حين يواصل الوسط الرياضي السوداني احتفاءه بما وصفها بالخطوة الجريئة أعلنت رئاسة الجمهورية السودانية تبنيها للفريقين في المرحلة المقبلة من دور الأربعة.
جانب من مباراة الهلال ومازيمبي الكونغولي (الجزيرة نت)

وصعد المريخ فعليا إلى المربع الذهبي لأبطال أفريقيا محتلا المرتبة الثانية بعشر نقاط خلف المتصدر اتحاد العاصمة الجزائري بـ15 نقطة، بينما سيحسم أمر الهلال (8 نقاط) بعد المباراة الختامية من مجموعته الأولى التي سيلتقي فيها سموحة المصري متذيل المجموعة.

واعتبر الخبير الرياضي فاروق حسن محمد نور أن تقدم الأندية السودانية "جهد استوعب الإخفاقات السابقة".

ورأى نور في تعليقه للجزيرة نت أن العلامة البارزة في تطور القمة السودانية هي "كسرها حاجز الخوف من فرق شمال القارة وغربها".

ولم يستبعد إحراز أحد الفريقين للقب البطولة الأغلى في أفريقيا، غير أنه ربط ذلك "بما يقدم من جهد إداري وفني جماهيري"، وأكد أن النتائج المحققة أدت إلى بروز اسم السودان بشكل إيجابي في مجال كرة القدم الأفريقية.

بدوره، يرى الصحفي الرياضي كمال أفرو ارتفاعا في طموح الشعب السوداني الذي "ظل يعشق كرة القدم رغم ما أصاب فرقه ومنتخباته من هنات".

وقال للجزيرة نت إن الهدف الحقيقي لم يعد كسب بطولة الدوري المحلي لأي من الفريقين الكبيرين، مشيرا إلى أن ما صنعه الناديان أثناء البطولة الأفريقية الحالية فتح باب التوقعات بإحراز أحدهما كأس البطولة.

ويعتقد أفرو أن الفريقين مؤهلان لبلوغ مراحل متقدمة في البطولة، وطالب لاعبيهما بمكافأة جماهيرهما "التي ظلت تتكبد كثيرا من المشاق لأجل مساندتهما في كافة المباريات المحلية والدولية على السواء".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة