تطوير نباتات تنتج لقاحات تقاوم الأمراض   
الأحد 1425/8/18 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)

مازن النجار
استخدام الطماطم لإنتاج لقاحات لأمراض تفتك بالإنسان (رويترز)
أعلن أستاذ أميركي بجامعة أريزونا عن تطوير واستنبات نباتات قادرة على إنتاج لقاحات تقاوم أمراض الإنسان في مختلف أنحاء العالم.

وقد أظهر فريق البحث بقيادة البروفيسور تشارلز أرنتزن -على مدى العقد الماضي- إمكانية إدخال مجموعة من جينات (مورثات) مسببات الأمراض لدى الإنسان من فيروسات أو بكتيريا إلى خلايا النبات، بما يعيد استنبات النبات مرة أخرى بحيث يقوم بإنتاج بيولوجي للقاحات أولية تحتوي على جينات مسببات الأمراض، وبإطعام أنسجة هذه النباتات للإنسان أو الحيوان، يتم استدعاء استجابة مناعية للقاحات.

تركزت جهود أرنتزن وفريق البحث مؤخرا على نبات الطماطم من أجل إنتاج لقاحات تقاوم الأوبئة المهددة للإنسان كالكوليرا والالتهاب الكبدي الفيروسي وفيروس نورووك. والفيروس الأخير مسبب رئيسي لالتهابات الجهاز الهضمي والمعوي والإسهال، ويتسبب الإسهال سنويا فيما لا يقل عن مليوني وفاة على مستوى العالم أكثرها بين الأطفال.

ويحاول فريق البحث حاليا اقتباس تقنية المعالجة الأدنى من الصناعة الغذائية للاستفادة منها في إنتاج جرعات قياسية ومنتظمة للقاحات تتحمل ارتفاع درجات حرارة، ويتم تعاطيها عن طريق الفم.

وقد تناول البروفيسور أرنتزن كذلك الإستراتيجيات اللازمة للتأكد من عدم اختلاط نباتات إنتاج اللقاح مع نباتات إنتاج الغذاء. وناقش مبررات ودواعي تبني تقنية لقاحات مستخلصة من النبات في البلاد النامية.

ويواجه تطوير وتعميم استعمال أي لقاحات جديدة من أجل تحسين الأوضاع الصحية على المستوى العالمي تحديات عديدة. فيجب أن تكون تكلفة اللقاح الجديد منخفضة، وأن يمكن تعاطي اللقاح عن طريق الفم بدون حقن، وأن يبقى متماسكا في ظروف ارتفاع درجات الحرارة. كذلك ينبغي أن يحتوي على توليف من اللقاحات القادرة على الوقاية من الأمراض السائدة في البلاد النامية.

يذكر أن البروفيسور أرنتزن قد تلقى درع قيادة عام 2004 من الجمعية الأميركية لعلماء النبات تقديرا لجهوده وإنجازاته البحثية، وهي جائزة الخدمة العامة العلمية، وتقدمها الجمعية للعالم الذي يحقق إسهامات متميزة في العلوم وخدمة المجتمع.
_____________________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة