أغلبية إسرائيلية ترفض الدولة الفلسطينية   
الجمعة 7/2/1434 هـ - الموافق 21/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)
أغلبية إسرائيلية تؤيد الاستيطان بالضفة المحتلة (الجزيرة نت)

كشف استطلاع نُشرت نتائجه اليوم الجمعة عن رفض إسرائيلي واسع لإقامة دولة فلسطينية حتى لو كانت منزوعة السلاح، مقابل تأييد كبير للاستيطان.

ووفقا للاستطلاع الذي نشرت نتائجه صحيفة معاريف, فإن 66% من الإسرائيليين عارضوا إقامة دولة فلسطينية مجردة من السلاح في الضفة الغربية، مقابل تأييد 11% فقط، في حين قال 23% إنهم لا رأي لهم أو لم يجيبوا عن السؤال.
 
وأيد 51% من العينة المستجوبة البناء الاستيطاني بين مستوطنة معاليه أدوميم والقدس المحتلة, وعارضه فقط 9%، بينما أجاب 40% بأنهم لا يدرون.
 
كما أيدت غالبية كبيرة 71% ما سمته الصحيفة "إعطاء حق لليهود للصلاة في الحرم", أي في المسجد الأقصى، وعارضه فقط 7%، ولم يعبر 22% عن آرائهم.
 
وعن نوايا التصويت للأحزاب الإسرائيلية في انتخابات الكنيست المقرر إجراؤها الشهر المقبل, أظهر الاستطلاع تقدم اتحاد "الليكود بيتنا" بـ37 مقعدا، مقابل 20 مقعدا لحزب العمل، و12 مقعدا لحزب "البيت اليهودي" و11 مقعدا لحزب شاس، و10 مقاعد للأحزاب العربية، فيما تتوزع المقاعد المتبقية على باقي الأحزاب.

وبتوزيع المقاعد حسب الكتل, يُتوقع أن تحصل كتلة اليمين على 51 مقعدا، وكتلة الوسط واليسار على 41 مقعدا، والأصوليون على 18 مقعدا، والعرب على 10 مقاعد.
حنين الزعبي استبعدتها لجنة
الانتخابات المركزية (الجزيرة نت)
وفي تحليله للمعطيات, قال أوري أليتسور في الصحيفة نفسها إن النتائج الأكثر إثارة للاهتمام تتعلق بالمعطيات الديمغرافية، حيث يتبين أن مقترعي اليمين هم شباب (29% منهم ينتمون للفئة العمرية بين 18 و30 عاما).

حنين الزعبي
في السياق نفسه، رفضت صحيفة هآرتس في افتتاحيتها قرار لجنة الانتخابات المركزية استبعاد النائبة العربية حنين الزعبي (عضو التجمع الديمقراطي) من الانتخابات المقبلة، واصفة إياها بأنها "نشيطة وناجحة".

وقالت إن "انضمامها إلى أسطول الاحتجاج على متن سفينة مرمرة التركية ليس مبررا لاستبعادها".

وأضافت أن حنين الزعبي "تمثل آراء سائدة في الجمهور العربي في إسرائيل، حتى إن بدت هذه الآراء لبعض من الجمهور اليهودي متطرفة".

وخلصت إلى أن من حق النائبة الزعبي أن تعبر بالطريقة التي تراها مناسبة عن مواقفها في الكنيست، حتى لو لم تكن هذه تروق لإسرائيليين كثيرين، مؤكدة أن "المحكمة العليا ملزمة الآن بأن تضمن ذلك".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة