الاحتلال يفرج عن دبلوماسيين فلسطينيين بالعراق   
الأحد 1425/4/11 هـ - الموافق 30/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نجاح عبد الرحمن (الفرنسية)
أفرجت قوات الاحتلال الأميركي بالعراق عن اثنين من الدبلوماسيين الفلسطينيين بعد سجنهما لمدة عام في سجن أبو غريب سيئ السمعة، في أزمة وصفها القائم بالأعمال الفلسطيني بأنها انتهاك فاضح للمعايير الدبلوماسية.

وقال الملحق الثقافي في السفارة الفلسطينية دليل القسوس إنه تم إطلاق سراح القائم بالأعمال الفلسطيني آنذاك نجاح عبد الرحمن (53 عاما) والملحق التجاري بالسفارة منير صبحي من سجن أبو غريب الجمعة.

واعتقلت القوات الأميركية الدبلوماسيين الفلسطينيين وعشرة أشخاص آخرين من بينهم حراس الأمن في السفارة في 28 مايو/ أيار 2003 بزعم حيازتهما أسلحة بصورة غير مشروعة وشكوك بصلتهما بالإرهاب. وأطلق سراح خمسة منهم في يوليو/ تموز الماضي.

وأوضح القسوس أن خمس بنادق كلاشنيكوف وخمسة مسدسات كانت موجودة بالسفارة كوسائل حماية وأن وجودها بالسفارة قديم منذ 15 عاما. وأضاف أن الدبلوماسيين جرى تكبيلهما وأحيطا بأسلاك شائكة خارج مبنى السفارة حيث وصفهما جندي بأنهما "إرهابيان".

ومضى القسوس يقول إن القوات الأميركية اقتادت الدبلوماسيين إلى مركز احتجاز في مطار بغداد حيث افترشا الأرض ثم نقلا إلى سجن أبو غريب. وقال مسؤولون أميركيون الأحد إنه ليس لديهم تعليق على الموضوع.

محمد عباس (الفرنسية ـ أرشيف)

وقالت الولايات المتحدة عند احتجاز الدبلوماسيين الفلسطينيين إن جميع الدبلوماسيين فقدوا الحصانة بعد سقوط نظام صدام حسين في أبريل/ نيسان من العام الماضي، ولم تعترف واشنطن بمنظمة التحرير الفلسطينية بوصفها تمثل دولة ذات سيادة. كما اعتقلت القوات الأميركية الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطيني محمد عباس الذي أعلن عن موته في السجون الأميركية بالعراق في مارس/ آذار الماضي.

وأضاف القسوس أن الدبلوماسيين اللذين أفرج عنهما الجمعة ولدا في العراق بعد نزوح أسرتيهما عقب نكبة عام 1948, وهما في حالة سيئة ويحتاجان إلى إجراء فحوص طبية.

وأكد أنه عمل خلال العام الماضي مع السلطة الفلسطينية ودبلوماسي عربي كبير في بغداد من أجل إطلاق سراحهما. كما سلم رئيس الوزراء الفلسطيني السابق محمود عباس رسالة بهذا الشأن للرئيس الأميركي بوش.

وقال القسوس إن الأميركيين مازالوا يحتجزون حتى الآن 15 طالبا فلسطينيا بنفس المزاعم التي ألقت بالدبلوماسيين في السجن. وبعد الاحتلال الأميركي للعراق طرد نحو 300 أسرة فلسطينية من منازلها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة