أرنب بأذن تمثال مانديلا يثير غضب الحكومة   
الخميس 23/3/1435 هـ - الموافق 23/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:50 (مكة المكرمة)، 18:50 (غرينتش)
النحاتان ذكرا أنهما وضعا الأرنب كختم شخصي لهما بعد منعهما من نقش إسميهما على التمثال (الفرنسية)

أعربت حكومة جنوب أفريقيا الخميس عن غضبها بعد اكتشاف أرنب صغير من البرونز وضع داخل أذن تمثال ضخم للزعيم الراحل نلسون مانديلا أزيح عنه الستار الشهر الماضي، وقالت الحكومة إنها تريد إزالة الأرنب من التمثال.

وذكر متحدث باسم وزارة الفنون والثقافة في جنوب أفريقيا أن الحكومة لا ترى هذا الفعل ملائما، معتبرا أنه يقوض الهدف الذي أقيم التمثال من أجله، حسب تعبيره.

وقال النحاتان "روهان جانس فان فورين" و"أندري برنسلو" إنهما وضعا الأرنب ذي الأذنين المنتصبتين كختم شخصي لهما بعد أن منعتهما الحكومة من نقش اسميهما على التمثال.

وأضاف النحاتان أن الأرنب يشير إلى المهلة الضيقة التي منحت لهما من أجل صناعة التمثال، بالإضافة إلى أن كلمة "أرنب" تعني في اللغة "الأفريكانية" الاستعجال أيضا.

واكتشفت صحيفة بيلد الأرنب المخبأ في أذن تمثال مانديلا الأسبوع الماضي فقط بعد شهر من إقامة التمثال في حديقة مبنى الحكومة الواقع عند تل مطل على العاصمة بريتوريا.

وأزيح الستار في 16 ديسمبر/كانون الأول الماضي عن تمثال من البرونز يبلغ ارتفاعه تسعة أمتار ووزنه أربعة أطنان ونصف الطن للزعيم الراحل نلسون مانديلا وهو يمد ذراعيه تعبيرا عن الوحدة والمصالحة بين أفراد الشعب بجنوب أفريقيا.

وتوفي مانديلا في 5 ديسمبر/كانون الأول الماضي عن 95 عاما، ودفن في قريته كونو بإقليم الكاب الشرقي بعد حداد وتأبين داما عشرة أيام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة