الأردن يستضيف مؤتمرا ثانيا للحائزين على نوبل   
الجمعة 1427/3/30 هـ - الموافق 28/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:18 (مكة المكرمة)، 13:18 (غرينتش)

عبد الله الثاني وبيل كلنتون خلال المؤتمر الأول للحائزين على نوبل (رويترز-أرشيف)
يستضيف الأردن في يونيو/حزيران المقبل المؤتمر الثاني للحائزين على جائزة نوبل في مدينة البتراء جنوب البلاد تحت عنوان "عالم في خطر" حيث يناقشون أدوراهم في التصدي للأزمات الدولية، حسبما أفاد الديوان الملكي اليوم الجمعة.

ونقل بيان للديوان عن الملك عبد الله الثاني قوله إنه "منذ ما يزيد على مائة عام قدم الفائزون بجائزة نوبل صورة للتميز في الاهتمام بتقدم الإنسانية ودفعها إلى الأمام".

وأضاف الملك أنه قام مع إيلي ويزل الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 1986 وصاحب مؤسسة إنسانية تحمل اسمه، بدعوة عدد من القادة من مختلف التوجهات والتخصصات للاجتماع ثانية في البتراء للتصدي للتباينات والتهديدات التي تواجه إحلال السلام.

من جهته عبر ويزل عن سعادته وهو يعمل إلى جانب العاهل الأردني وعدد من القادة وزملائه الحائزين على جائزة نوبل في السعي لاكتشاف المشكلات الأكثر أهمية في هذا العصر.

وأضاف أنه بعد إطلاق مبادرة الحائزين على جائزة نوبل العام الماضي لتعميق التعاون وتشجيع الاتصال المنتظم بين الفائزين بها، سيشهد العام الحالي تقديم تقرير عن التقدم الذي حققته المبادرة، إضافة إلى تحديد دور الحائزين في التصدي للحالات الإنسانية الطارئة.

وفي 20 يونيو/حزيران المقبل سيناقش المشاركون في الاجتماع الذي ينظمه صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية بالتعاون مع مؤسسة إيلي ويزل وخلال يومين، التحديات التي تواجه الأمن والتنمية في العالم والمبادرة التي أطلقها مؤتمر العام الماضي وعملية السلام وقضايا إقليمية أخرى.

وكان الملك عبد الله الثاني دعا إلى انعقاد المؤتمر الأول في الأردن في مايو/أيار الماضي حيث أصدرت 36 شخصية عالمية، بينها 29 من الحائزين على نوبل، بيانا تضمن رزمة توصيات أبرزها الدعوة إلى "تعزيز المؤسسات الديمقراطية ودعم التنمية الاقتصادية لمواجهة انعدام المساواة والظلم اللذين يشكلان جذور الإرهاب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة