مفاوضات إيرانية أوروبية ببروكسل وواشنطن تصعد   
الأحد 1426/12/30 هـ - الموافق 29/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 11:05 (مكة المكرمة)، 8:05 (غرينتش)

إيران طالبت بمزيد من الوقت لدراسة المقترح الروسي (الفرنسية-أرشيف)

ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية أن وفدا أوروبيا يضم ممثلين عن بريطانيا وفرنسا وألمانيا سيجري غدا الاثنين محادثات في بروكسل مع وفد إيراني مختص بالملف النووي يرأسه مساعد الأمين العام لمجلس الأمن القومي الإيراني.

يأتي ذلك في وقت طالبت فيه إيران بمزيد من الوقت لكي يتسنى لها إجراء مفاوضات مكثفة بشأن اقتراح تخصيب اليورانيوم على أراضيها.

وصرح وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي للصحفيين في طهران بأن المحادثات بشأن المقترح الروسي ستعقد منتصف الشهر القادم, مؤكدا وجود اتفاق مبدئي على زيادة عدد البلدان الذين سيشاركون في تخصيب اليورانيوم على أراضيهم.

من ناحيته حذر رئيس الحرس الثوري الإيراني الجنرال يحيى رحيم صفوي الولايات المتحدة وبريطانيا بالرد صاروخيا على أي هجوم تتعرض له منشآت بلاده النووية.

كوندوليزا رايس تسعى لكسب تأييد روسيا والصين لإحالة ملف إيران لمجلس الأمن
(الفرنسية-أرشيف)
تحركات دولية

تأتي هذه التطورات في وقت تواصل فيه الولايات المتحدة وأوروبا تحركاتها في محاولة لإيجاد تسوية الأزمة النووية مع إيران.

ومن المنتظر أن تصل وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إلى لندن لتبحث هذه الأزمة مع نظرائها في روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا يوم غد.

ويتوقع أن يشارك وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير في هذا الاجتماع الذي تأمل رايس في أن يتم فيه إقناع موسكو وبكين بتأييد إحالة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي.

في إطار هذه التحركات التقى المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي كلا من وزيري الخارجية البريطاني جاك سترو والألماني شتاينماير قبل ثلاثة أيام من اجتماع للوكالة في فيينا حول هذا الملف.

تتزامن هذه الخطوة مع مطالبة سترو إيران مجددا بتقديم ضمانات حول الطابع السلمي لملفها النووي وتأكيده أن المشكلة القائمة حاليا حول برنامجها النووي من صنعها هي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة