فرقاء ساحل العاج يتفقون على تشكيل حكومة مصالحة   
الجمعة 1423/11/21 هـ - الموافق 24/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رئيس وزراء ساحل العاج (يسار) يتحدث مع أحد زعماء المتمردين في افتتاح المحادثات(أرشيف)
اتفقت أطراف الأزمة في ساحل العاج على خطة سلام تتضمن جملة من المقترحات من شأنها إنهاء الحرب الأهلية التي تمزق البلاد منذ أربعة أشهر. وتنص الخطة التي تم التوصل إليها عقب محادثات قرب العاصمة باريس على تشكيل حكومة مصالحة وطنية موسعة تضم المتمردين ويتم اختيار رئيسها بالإجماع العام. ووفقا للخطة يمارس الرئيس لوران غباغبو مهامه حتى نهاية ولايته عام 2005 موعد الانتخابات الرئاسية القادمة التي لا يحق له الترشح فيها.

وتدعو الخطة التي تم إقرارها بعد تسعة أيام من المحادثات المغلقة، الحكومة القادمة إلى تحديد مواعيد لإجراء ما سمتها انتخابات نزيهة وشفافة، والعمل على تجريد كل المجموعات المتمردة من سلاحها.

كما تدعو الخطة التي أقرها أيضا حزب الرئيس لوران غباغبو "الجبهة الشعبية"، لإشراك كل الأحزاب وحركات التمرد التي حضرت ما سمي محادثات "المائدة المستديرة" في الحكومة المقبلة. ومن المتوقع أن تعقد قمة أفريقية بحضور الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان غدا السبت في العاصمة الفرنسية للمصادقة على الاتفاق.

يذكر أن المعارك اندلعت في ساحل العاج إثر فشل محاولة انقلاب يوم 19 سبتمبر/ أيلول الماضي مما أدى إلى تقسيم البلاد على أساس عرقي. وتتمركز قوة فرنسية قوامها 2500 جندي هناك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة