نشر لائحة أممية للحماية دون التوصية بها للقدس   
الخميس 1437/1/9 هـ - الموافق 22/10/2015 م (آخر تحديث) الساعة 13:49 (مكة المكرمة)، 10:49 (غرينتش)

نشر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ملخصا لنماذج أنظمة حماية دولية سابقة لمناطق متنازع عليها بناء على طلب فلسطيني، رغم أنه أوضح أنه لا يوصي بأي منها للمواقع المقدسة في القدس المحتلة.

وقالت وكالة رويترز إن التقرير صدر أمس الأربعاء بعد محادثات عقدها بان مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس وبعد يومين من مباحثات للأمين العام للأمم المتحدة في المنطقة لم تظهر أي دلالة على انتهاء العنف المستمر منذ أسابيع بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

من جهتها، قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن أعضاء مجلس الأمن الـ15 تلقوا مذكرة من الهيئات القانونية في الأمم المتحدة تحدد لائحة اعتمدت فيها حماية دولية تاريخية لبعض المدن أو الأماكن وسكانها، وهي تحصي 17 حالة.

وفي رسالته التي أرفقت مع الوثيقة، أوضح بان أنه رغم نشر هذه اللائحة فإن "الأمر لا يتعلق باقتراح نظام معين للحماية للأراضي الفلسطينية المحتلة، ولا بدء اتخاذ خيارات".

فلسطينيون ينظفون المسجد الأقصى من آثار اشتباكات سابقة (رويترز)

وثيقة تذكير
وأشار إلى أن هذه الوثيقة "الداخلية" ما هي إلا تذكير "بالحالات التاريخية السابقة". ولا يركز التقرير -الذي جاء في 42 صفحة- على نجاحات وإخفاقات أنظمة الحماية المختلفة، لكنه يصف فحسب هيئتها وأسسها القانونية.

وكان الفلسطينيون قد طالبوا بهذه اللائحة، معتبرين أن نشرها في مجلس الأمن يعطي ثقلا لطلبهم الملح بتأمين حماية دولية لسكان الأراضي المحتلة، خاصة نشر مراقبين في القدس الشرقية.

وفي تصريح سابق، قال مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة رياض منصور إنه يأمل أن يشجع توزيع تقرير أنظمة الحماية أعضاء مجلس الأمن على النظر في نشر قوة حماية للمسجد الأقصى.    

يشار إلى أن دبلوماسيين -اشترطوا عدم نشر أسمائهم- ذكروا أن فرنسا اقترحت أن يطلب مجلس الأمن من الأمم المتحدة إعداد تقرير يتضمن خيارات لنظام حماية للمواقع المقدسة بالقدس المحتلة، لكن الولايات المتحدة وإسرائيل ودولا أخرى عارضت ذلك.

من جهتها، تعارض الحكومة الإسرائيلية كليّا أي وجود دولي في القدس الشرقية المحتلة، خاصة في الأماكن المقدسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة