ثماني دول أفريقية تكافح التلوث في المحيط الهندي   
الأحد 19/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:06 (مكة المكرمة)، 20:06 (غرينتش)

ساحل القارة على المحيط الهندي يعد مقصدا سياحيا مهما (رويترز-أرشيف)
قال برنامج البيئة التابع للأمم المتحدة إن دولا أفريقية تعهدت بتنظيف ساحل القارة على المحيط الهندي عبر الانضمام لمشروع يتكلف ملايين الدولارات لمكافحة التلوث.

وأوضح بيان صادر عن البرنامج أن المشروع الذي سيستمر ثلاثة أعوام سيساعد ثماني دول على وضع خطط عمل لمكافحة مياه الصرف الصحي والكيماويات وغيرها من الملوثات التي تأتي من البر وتصب في الأنهار الموجودة في المنطقة أو مياهها الساحلية.

وقال البرنامج إن الزحف العمراني غير المخطط وصرف المخلفات دون معالجتها وتدمير البيئة الخاصة بتلك الكائنات والإفراط في استخدام الموارد هي عوامل تضر بالمنطقة التي تتمتع بإمكانات هائلة باعتبارها مقصدا للسياحة الاقتصادية.

ويعد الجزء الغربي من المحيط الهندي واحدا من أغنى المناطق البحرية في العالم من حيث التنوع الإحيائي حيث تنتشر غابات المنجروف والأهوار المزدهرة نباتيا والشعب المرجانية المتشابكة. ويعتقد أنه يضم ما يزيد على 11 ألف نوع من النباتات والحيوانات بما في ذلك سمكة الكويلاكانث الأسطورية وهي سمكة عتيقة تعيش في مياه البحار منذ 400 مليون عام.

كما تعد الشواطئ الرملية الفسيحة مأوى لما يقدر بنحو 70% من السلاحف البحرية في العالم ويتكسب 30 مليون شخص أرزاقهم من وفرة الكائنات التي يزخر بها المحيط.

والدول الثماني المشاركة في المشروع هي جزر القمر وكينيا ومدغشقر وموريشيوس وموزمبيق وسيشل وجنوب أفريقيا وتنزانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة