حركة قرنق تتهم الخرطوم بتشريد آلاف المواطنين   
الثلاثاء 1423/2/10 هـ - الموافق 23/4/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال الجيش الشعبي لتحرير السودان ومسؤولو إغاثة إن الجيش الحكومي السوداني شن هجوما قويا على ثلاثة مناطق في جنوب السودان مما أسفر عن تشريد آلاف المواطنين من منازلهم.

وأوضح الجيش الشعبي الذي يتزعمه العقيد جون قرنق أن القوات الحكومية مسنودة بالمروحيات بدأت السبت الماضي هجوما على قرى واقعة تحت سيطرته في ولايتي بحر الغزال وأعالي النيل.

وقال الجيش الشعبي في بيان له إن القتال تمركز في طريق يربط بين مدينتي واو وغوغريال على بعد ألف كيلومتر جنوب غرب العاصمة الخرطوم، مشيرا إلى أن آلاف المدنيين فروا بسبب القتال كما أن عدد القتلى أو المصابين لم يتحدد بعد.

ولم يصدر عن الحكومة السودانية ما يؤكد أو ينفي هذا النبأ، غير أن وكالة التضامن المسيحي العاملة في الجنوب السوداني أكدت في بيان لها هذا الهجوم قائلة إن مواطني غوغريال تم إخلاؤهم من المدينة وإن أكثر من 20 ألف مواطن في المنطقة فروا من منازلهم.

كما قالت وكالة أخرى تعمل في الحقل الصحي في المنطقة إن 60 ألف مدني فروا أثناء القتال ويحتاجون إلى إمدادات عاجلة من الطعام.

يشار إلى أن الجيش الشعبي لتحرير السودان يقاتل الحكومات السودانية المتعاقبة منذ عام 1983، وقد أودت الحرب الأهلية في جنوب السودان بحياة نحو مليوني شخص.

وتهدد حركة التمرد الرئيسية بتدمير حقول النفط السودانية التي تقول إن الحكومة تستخدم مواردها في الحرب. وينتج السودان في الوقت الراهن 200 ألف برميل يوميا من النفط من حقوله القريبة من مدينة بانتيو جنوب السودان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة