مقتل 13 باشتباكات بين الشرطة ومقاتلي طالبان بأفغانستان   
السبت 19/9/1426 هـ - الموافق 22/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:16 (مكة المكرمة)، 11:16 (غرينتش)

الشرطة كثفت حملات ملاحقة مقاتلي طالبان (الأوروبية-أرشيف)

أعلن مسؤول أفغاني مقتل تسعة من الشرطة الأفغانية وأربعة مسلحين يشتبه بانتمائهم لحركة طالبان في اشتباكات بولاية هلمند جنوبي أفغانستان.

وقال غلام محيي الدين نائب رئيس الإدارة المحلية إن المسلحين نصبوا كمينا أمس الجمعة لدورية الشرطة أثناء سيرها في منطقة جبلية واندلعت معركة لنحو ساعتين قبل أن يلوذ المهاجمون بالفرار.

وكشف متحدث باسم وزارة الداخلية في كابل أن دورية الشرطة كانت تقوم بعملية تمشيط للقبض على مقاتلي طالبان إثر معلومات أدلى بها عضوان بالحركة اعتقلا منذ يومين.

أوضح أن نحو 200 من رجال الشرطة يشاركون في الحملة الجارية بين منطقتي باغران وميزان حيث يعتقد أن عشرات المسلحين يختبؤون هناك. في هجوم آخر قتل صحفي بمحطة إذاعة أفغانية وجرح ثلاثة أشخاص آخرين في انفجار قنبلة قرب آلية عسكرية في ولاية خوست شرق أفغانستان.

يأتي ذلك استمرار لسلسة هجمات ضد القوات الأفغانية والأميركية بعدة ولايات جنوب أفغانستان وشرقها منذ عدة شهور.

من جهة أخرى طلب الرئيس الأفغاني حامد كرزاي بإجراء تحقيق عاجل بعد عرض لقطات تلفزيونية تظهر جنودا أميركيين يحرقون جثتي اثنين من مقاتلي حركة طالبان. وأدان كرزاي في تصريح للصحفيين بكابل أمس هذه الممارسات وأعرب عن أمله في عدم تكرارها.

وأمر الجيش الأميركي بإجراء تحقيق في اللقطات التي عرضها التلفزيون الأسترالي. ونقل تقرير التلفزيون عن الجنود الأميركيين قولهم إنهم أحرقوا الجثتين لأسباب صحية.


وتعليقا على ذلك حث المتحدث باسم طالبان عبد الحي مؤتمن الدول الإسلامية على إعلان رد فعل موحد على الحادث كما تحدى جماعات حقوق الإنسان أن تخرج عن صمتها على هذه"الوحشية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة