بلغاريا: جماعة منظمة وراء تفجير بورغاس   
الأربعاء 7/9/1433 هـ - الموافق 25/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:54 (مكة المكرمة)، 0:54 (غرينتش)
بلغاريا تؤكد أن أجهزتها الأمنية تعمل بكفاءة لكن طريقة تنفيذ الهجوم كانت احترافية بما يكفي لنجاحه (الفرنسية)

قال رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف الثلاثاء إن هوية منفذ الهجوم الذي قتل خمسة سياح إسرائيليين في مدينة بورغاس قبل ستة أيام لا تزال مجهولة، ولكن مجموعة منظمة ساعدته في التخطيط والتنفيذ.

وأضاف بوريسوف -في حديث للصحفيين بعد الاجتماع مع جون برينان مستشار الرئيس الأميركي لمكافحة الإرهاب- "هؤلاء أشخاص يتمتعون بخبرة كبيرة ويتبعون قواعد صارمة".

وكشف عن أن المعلومات تفيد بوصول المجموعة المفترضة إلى البلاد قبل الحادث بما يقارب شهرا، ثم بدلوا سيارات مستأجرة كي لا تتم رؤيتهم معاً، وسافروا إلى مدن مختلفة، كما لم يظهر أكثر من شخص واحد منهم في كاميرات المراقبة.

وقال رئيس الوزراء إن الحمض النووي للمهاجم وبصمات أصابعه لا تتطابق مع أي من الملفات المسجلة لدى بلغاريا، أو أجهزة المخابرات التي يتم التعاون معها.

وأشار إلى احتمال أن يكون المهاجم قد دخل بلغاريا بطائرة قادمة من إحدى الدول الأوروبية في منطقة شنغن، مضيفا أنه على عكس ما يقال عن ضعف ثقة دول شنغن بحدود بلغاريا فقد تبين أن منطقة شنغن هي التي لا يوثق بها لدى بلغاريا.

وشدد بوريسوف على أن قوات الأمن البلغارية تصرفت بشكل ممتاز، ولكن طريقة تنفيذ الهجوم تشير إلى أنه لم يكن من الممكن منعه، ومضيفا أن بلاده تتمتع بعلاقات جيدة مع العالم العربي ومع إسرائيل.

من جهة أخرى، نقل الناطق العسكري الإسرائيلي عن رئيس أركان الجيش بيني غانتس قوله "إننا سنجد الطريقة للرد بشكل رادع".

وأضاف غانتس أنه لا ينبغي القيام بذلك في مسار منفرد وإنما "كجزء من مجمل أنشطتنا، وسنعرف كيف نفعل ذلك بصورة مدروسة، ورد الفعل سيأتي في نهاية المطاف".

وقال غانتس -خلال مشاركته في اجتماع لجنة الخارجية والأمن بالكنيست الثلاثاء- إنه كانت هناك 15 محاولة سابقة تابعها جهاز الأمن ونجح في التشويش عليها قبل أن تنجح العملية الأخيرة، مجددا اتهام حزب الله بتنفيذ العملية بدعم من إيران.

وتنفي إيران مسؤوليتها عن الهجوم الذي خلف خمسة قتلى إسرائيليين وأكثر من ثلاثين جريحا عندما فجر شخص نفسه في حافلة بمطار بورغاس البلغاري في 18 يوليو/تموز الجاري، وتقول إن هذه الاتهامات هي أسلوب معتاد من الصهاينة له هدف سياسي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة