العراقيون يحجمون عن الصلاة في المساجد   
السبت 1427/7/25 هـ - الموافق 19/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:11 (مكة المكرمة)، 11:11 (غرينتش)

أفادت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية الصادرة اليوم السبت، أن العراقيين أخذوا يتجنبون أداء الصلاة في المساجد حتى في أيام الجمعة، نظرا لازدياد الهجمات التي تستهدف التجمعات وخاصة المساجد.

وقالت الصحيفة إن المصلين أخذوا يستعيضون عن ذلك بالصلاة في منازلهم ومحالهم التجارية والاستماع إلى الدروس المسجلة على الأقراص المدمجة والمحطات الفضائية التي تغص بمواعظ ولقاءات مع رجال الدين.

ونقلت الصحيفة عن حيدر على (42 عاما) الذي كان يناجي ربه ويستمع إلى قرص مدمج قوله "كنا نذهب كثيرا إلى المسجد، ولكن الآن الذهاب أضحى خطيرا".

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن العديد من العراقيين وخاصة رجال الدين يذهبون إلى المساجد المجاورة لمنازلهم وهم يحملون أسلحة الكلاشنكوف بدلا من القرآن الكريم.

ومضت تقول إن تفاقم العنف قوض دور المساجد التقليدي كمكان للتجمع، عازية ذلك بحسب رجال دين ومسؤولين في الحكومة، إلى تفضيل عشرات الآلاف من العراقيين لأداء الصلاة في المنزل لدواع أمنية.

ولفتت النظر إلى أن تجمعات المصلين يوم الجمعة انخفضت إلى الثلث حيث أن أولياء الأمور توقفوا عن إرسال أبنائهم إلى المساجد لتلقي الدروس الدينية.

وقالت إن الهجمات التي استهدفت المساجد ازدادت بشكل ثابت منذ 2003، ولكنها تفاقمت بعد استهداف الضريح الشيعي بمدينة سامراء في يناير/كانون الثاني الماضي، مشيرة إلى أن ثمة أكثر من ستين هجمة رئيسية طالت المساجد الشيعية فضلا عن العشرات الأخرى التي وقعت في النصف الأول من هذا العام.

كما أن أكثر من 160 مسجدا للسنة تعرض للتدمير على أيدي مسلحين شيعة في أعقاب تفجيرات سامراء، واستولى الشيعة على أكثر من 24 مسجدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة