إيران تعرض التفاوض وتتشبث بتخصيب اليورانيوم   
الأربعاء 1427/8/6 هـ - الموافق 30/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:10 (مكة المكرمة)، 16:10 (غرينتش)

طهران مستعدة للتفاوض بشأن برنامجها النووي وتعتبر التخصيب خطا أحمر (الفرنسية)


اقترحت إيران على الدول الدائمة العضوية بمجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا، سبيل التفاوض للبحث في جميع المسائل المتعلقة ببرنامجها النووي المثير للجدل.

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية أن كبير المفاوضين بالملف النووي علي لاريجاني اقترح مفاوضات "على المستوى الوزاري" مع الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين وألمانيا، للبحث في جميع المسائل خصوصا الملف النووي.

وقال لاريجاني إن هذه المفاوضات يمكن أن تجري في أي مكان أو زمان، ويمكن أن تشمل جميع القضايا التي تهم الجانبين خصوصا الملف النووي.


علي لاريجاني يعتبر إنتاج الوقود النووي هدفا إستراتيجيا لإيران (رويترز-أرشيف)

رفض التعليق
من جهة أخرى جددت طهران رفضها تعليق تخصيب اليورانيوم، وأكدت أن هدفها الإستراتيجي يبقى إنتاج الوقود النووي.

جاء ذلك قبل انقضاء مهلة منحها قرار مجلس الأمن لإيران لتعليق تخصيب اليورانيوم، والمحددة بالـ31 من الشهر الجاري.

وتقول الولايات المتحدة إنه يجب أن تتبع تلك المهلة عقوبات, وإلا لجأت إلى تحالف مستقل لتجميد أصول إيران.

ويتوقع أن يصل الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان السبت المقبل إلى طهران، أي بعد يومين من انقضاء مهلة مجلس الأمن نهاية هذا الشهر.

كما جدد لاريجاني التمسك بالتحكم بدورة الوقود النووي, فيما وصف محمد رضا نائب وزير الخارجية من دمشق تعليق التخصيب بخط أحمر لا يمكن أن تقبله إيران أبدا.

وفي السياق قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية محمد السعدي إن بلاده بصدد إنشاء مفاعل يشتغل بالماء الخفيف لإنتاج 360 ميغاوات من الكهرباء, لكنه نفى ما نسبته إليه وكالة أنباء محلية من نية تخصيب اليورانيوم بنسبة 20%.


إيران تطور ترسانتها الصاروخية بتجريب نور الطويل المدى (الفرنسية)

صاروخ وماء ثقيل
وقبل أيام من انقضاء مهلة مجلس الأمن، تحركت إيران على عدة أصعدة. فقد قالت إنها جربت اليوم بنجاح صاروخا طويل المدى وبالغ السرعة يطلق من الغواصات, خلال مناورات عسكرية بمياه الخليج انطلقت منذ أسبوع.

وقال الأميرال سجاد كوشاكي إن صاروخ "نور" بالغ السرعة ويمكنه تفادي الرادارات, وهو من تصنيع محلي.

وأظهر تسجيل قصير الصاروخ وهو ينطلق من البحر ليصيب بعد دقائق هدفا على بعد نحو كيلومتر, في رسالة أخرى مفادها أن طهران قد تلجأ لضرب خطوط الملاحة بالخليج إن هدد أمنها.

وقبل تلك التجربة دشن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد مفاعلا لإنتاج الماء الثقيل بآراك.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة