وفد كويتي حكومي يزور معتقلي غوانتانامو   
الثلاثاء 1423/6/5 هـ - الموافق 13/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جانب من المعتقل الأميركي في غوانتانامو (أرشيف)
قالت مصادر في الكويت إن وفدا حكوميا توجه إلى الولايات المتحدة وكوبا اليوم لزيارة 12 كويتيا معتقلين في القاعدة العسكرية الأميركية في خليج غوانتانامو.

وقال خالد العودة الذي يحتجز نجله فوزي البالغ من العمر 24 عاما في قاعدة غوانتانامو بعدما أسرته القوات الأميركية في أفغانستان "لقد سافر وفد من وزارة الداخلية يضم ثلاثة من كبار الموظفين اليوم وسيقضون يومين في واشنطن قبل توجههم إلى غوانتانامو حيث سيمضون أسبوعا".

ويرأس العودة جماعة خاصة شكلت لمساعدة المشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة، وتضم آباء المعتقلين الكويتيين في غوانتانامو. وقد رفعت الجمعية شكوى أمام محكمة في واشنطن ضد الحكومة الأميركية تطالب فيها بالسماح لأقارب المعتقلين بزيارتهم وتوكيل محامين للدفاع عنهم وفي نهاية المطاف إطلاق سراحهم.

وتقول الجماعة التي تصر على أن أبناءها كانوا في أفغانستان للقيام بأعمال خيرية وليس للقتال، إن العائلات لم تجرِ أي اتصال بأبنائها باستثناء بضع رسائل تلقوها منهم عبر الصليب الأحمر الدولي.

وتعتبر الكويت حليفا رئيسيا للولايات المتحدة، فقد حررها تحالف دولي بقيادة واشنطن بعد احتلال عراقي دام سبعة أشهر.

وتعتبر واشنطن معتقلي غوانتانامو "مقاتلين أعداء" يمكن محاكمتهم أمام محاكم عسكرية ويجوز اعتقالهم لمدة غير محددة لاستجوابهم في إطار الحرب ضد ما تسميه بالإرهاب. ويوجد حاليا في غوانتانامو أكثر من 500 معتقل من 39 جنسية يشتبه بانتمائهم إلى حركة طالبان أو تنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة