الحر يسقط طائرة بحلب ويتقدم بدرعا   
الأحد 1434/6/18 هـ - الموافق 28/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 20:27 (مكة المكرمة)، 17:27 (غرينتش)

 

بث ناشطون الأحد صورا قالوا إنها لطائرة حربية أثناء إسقاطها من قبل الجيش السوري الحر فوق مطار منغ العسكري بريف حلب، كما يواصل الثوار معاركهم للسيطرة على مطار كويرس العسكري بحلب، تزامنا مع اشتداد حدة القتال في درعا.

ويأتي إسقاط الطائرة اليوم بعد اشتباكات عنيفة دارت بين عناصر الجيش الحر وقوات النظام خلال اليومين الماضيين بمطار منغ المجاور للحدود مع تركيا، حيث تمكن الجيش الحر خلالها من السيطرة على جزء كبير من المطار مع تواصل المعارك بين الطرفين حتى اليوم.

ومن داخل مطار كويرس بجنوب حلب، نقلت كاميرا الجزيرة صورا لاشتباكات يقودها الثوار ضد قوات النظام في محاولة لاستكمال الثوار السيطرة عليه، في حين تقوم طائرات النظام بغارات جوية متقطعة على الكتائب التي تحاصره وتسيطر على ثلاثة مواقع فيه.

وفي غضون ذلك، أعلن الجيش الحر أنه سيطر على كتيبتي الدفاع الجوي والرادار وسرية الإشارة في بلدة النعيمة بريف درعا. وأفاد مراسل الجزيرة من هناك بأن الجيش الحر يُحكِم حصاره أيضا على كتيبة الخضر، كما بدأ في حصار اللواء الرابع والثلاثين مدرع التابع للفرقة التاسعة وقسم الأمن العسكري في المنطقة، وذلك في إطار ما سماها الجيش السوري الحر معركة "بركان حوران".

قوات النظام تقصف يوميا مناطق عدة في ريف دمشق (الجزيرة)

توتر بدمشق
من جهة أخرى، وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان سقوط 73 قتيلا الأحد على يد قوات النظام، معظمهم في حلب وإدلب، وقالت إن من بينهم 11 طفلا وثماني سيدات وخمس معتقلين قضوا تحت التعذيب، إضافة إلى 26 عنصرا من كتائب المعارضة.

وفي دمشق، قصف الطيران الحربي حيي جوبر والقابون، كما قصفت المدفعية حي برزة وأحياء دمشق الجنوبية وسط اشتباكات عنيفة.

وقالت شبكة شام إن الجيش الحر استهدف كتيبة للدبابات بالقابون، ونفذ عملية في حي مساكن برزة. بينما قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) إن "إرهابيين" استهدفوا في العملية سيارة معاون مدير الصرف الصحي بريف دمشق محمد تاموح الذي أصيب بجراح.

ويواصل طيران النظام قصفه اليومي على مدن داريا وزملكا وبلدة العبادة بريف دمشق، كما قصفت المدفعية مناطق عدة حول دمشق، ومنها دروشا ويبرود ومعضمية الشام ومرج السلطان وقدسيا، تزامنا مع اشتباكات قرب النبك شمال العاصمة.

أحد مشاهد القصف في حمص (الفرنسية)

معارك وقصف
وقالت شبكة شام الإخبارية إن الطيران المروحي قصف بالبراميل المتفجرة قرية كدين بريف اللاذقية، كما قصفت راجمات الصواريخ قرى عين القنطرة وشلف وعكو.

وشهدت مدينة حمص قصفا عنيفا من قبل طائرات النظام استهدف مزارع حي الوعر، وامتد القصف إلى بساتين تدمر والقصير وبلدة الدار الكبيرة.

وذكر ناشطون أن الطيران الحربي قصف بلدة أبو الظهور بإدلب وسط اشتباكات عنيفة داخل مطار أبو الظهور العسكري، كما تعرضت مدن وبلدات الهبيط ومعرة النعمان ومعرة مصرين وجوزيف لقصف مدفعي.

وفي الرقة، أفاد ناشطون بأن قوات النظام قصفت بالصواريخ معمل السكر واستهدفت خزانات الوقود، مما أسفر عن اشتعال الحرائق.

ويأتي هذا بعد تعرض المعمل لعدة عمليات قصف نفذها السلاح الجوي التابع لقوات النظام خلال الأيام القليلة الماضية، كما تواصل المدفعية الثقيلة قصفها على اللواء 93 ببلدة عين عيسى.

وتجدد القصف أيضا على معظم أحياء دير الزور وعلى بلدة المريعية. وذكرت شبكة شام أن اشتباكات عنيفة تجددت اليوم في حي الصناعة بالمدينة.

أما محافظة درعا فشهدت قصفا جويا وأرضيا على بلدات صيدا والطيبة والنعيمة والجيزة وأم المياذن وخربة غزالة، كما شنت قوات النظام حملة دهم وحرق للمنازل في بلدة نامر بعد اقتحامها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة