سوريا تحث واشنطن على عدم فرض عقوبات عليها   
الأحد 1425/1/16 هـ - الموافق 7/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعرب وزير الاقتصاد السوري غسان الرفاعي عن رغبة بلاده في إجراء حوار مع واشنطن، وحث الإدارة الأميركية على إعادة النظر في الخطط الخاصة بفرض عقوبات على سوريا.

ودعا الرفاعي إلى اعتماد مبدأ الحوار بين البلدين، قائلا "إن الحوار مع الصبر والفهم هو أفضل حل للصراعات". وأشار إلى أن العقوبات قد تضر أيضا بمصالح شركات أميركية لها تعاقدات مع سوريا تتركز أساسا في قطاع النفط.

وكان أحد مسؤولي البيت الأبيض قد صرح مؤخرا بأن الولايات المتحدة ستفرض قريبا عقوبات على سوريا. لكن المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته لم يوضح طبيعة العقوبات أو تاريخ إعلانها.

وقالت عدة مصادر أميركية إن البيت الأبيض يميل إلى فرض عقوبات اقتصادية بدلا من العقوبات الدبلوماسية بموجب القانون الذي وقعه الرئيس جورج بوش في ديسمبر/ كانون الأول الماضي، مشيرة إلى أن من المحتمل صدور هذا الإعلان قريبا.

وكان الكونغرس الأميركي قد أقر في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي قانونا يمنح الرئيس بوش الحق في فرض عقوبات اقتصادية ودبلوماسية على دمشق.

وتتهم واشنطن سوريا برعاية الإرهاب واحتلال لبنان والسماح لمقاتلين مناهضين للولايات المتحدة بعبور الحدود السورية إلى العراق.

ويحظر قانون محاسبة سوريا التجارة في سلع يمكن استخدامها في برامج الأسلحة، كما يجيز القانون أيضا لبوش فرض ما لا يقل عن عقوبتين أخريين من قائمة تتضمن منع الشركات الأميركية من الاستثمار في سوريا وفرض قيود على سفر الدبلوماسيين السوريين إلى الولايات المتحدة وحظر تصدير أي منتجات أميركية ويشمل ذلك المواد الغذائية والأدوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة