تزايد الهجمات على يهود بريطانيا منذ الحرب على غزة   
السبت 1430/2/19 هـ - الموافق 14/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 7:14 (مكة المكرمة)، 4:14 (غرينتش)
اليهود يخشون أن تكون الحرب على غزة فاتحة لموجة عداء ضدهم (رويترز-أرشيف)

قالت هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن الهجمات على اليهود وممتلكاتهم في بريطانيا ارتفعت بشكل كبير منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة التي استمرت أكثر من ثلاثة أسابيع.
 
وأشارت الهيئة إلى أن منظمة "صندوق أمن الجالية" اليهودية التي ترصد حوادث ما تسمى معاداة السامية، سجلت وقوع 250 هجوماً ضد اليهود البريطانيين خلال الأسابيع الأربعة الماضية، مقابل 27 حادثاً فقط في الفترة نفسها من العام الماضي.
 
وأضافت أن هذه الهجمات تنوعت بين تهديدات كلامية وتخريب ممتلكات واعتداءات جسدية، كان بينها هجمات على اليهود في الشوارع وتوجيه رسائل كراهية ضدهم وتدوين عبارات تهديدية وإحراق كنيس في شمال غرب لندن.
 
وكانت شخصيات إسلامية وبريطانية بارزة استنكرت مثل هذه الهجمات، ودعت المسلمين البريطانيين إلى عدم تحميل اليهود البريطانيين مسؤولية الممارسات الإسرائيلية في غزة، ووجهت رسالة إلى المساجد ناشدت فيها المسلمين عدم السماح للمتطرفين بمهاجمة اليهود.
 
يذكر أن اللوبي اليهودي في الولايات المتحدة استنفر كذلك جهوده لمحو آثار صورة العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة من ذاكرة العالم، معتبراً أن التعاطف الشعبي مع غزة "قوبل بكراهية وهجمات ضد اليهود من النمسا إلى  زيمبابوي".
 
وقال رئيس ما يسمى "رابطة مناهضة تشويه السمعة" في الولايات المتحدة أبراهام فوكسمان قبل أسبوع إن الحرب التي شنتها إسرائيل على غزة "أثارت أسوأ موجة من معاداة اليهود منذ عشرات السنين"، مؤكداً أن "الجهد اللازم لجعل الناس الطيبين يتصدون لها ليس سهلا".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة