أميركا ترغب بتطبيق نموذج الحكم الماليزي في العراق   
الاثنين 1426/9/22 هـ - الموافق 24/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:31 (مكة المكرمة)، 10:31 (غرينتش)

هيوز امتدحت ما سمته مبدأ الإسلام الحضاري الذي تنتهجه ماليزيا (الفرنسية)
قالت وكيلة وزارة الخارجية الأميركية للدبلوماسية العامة كارين هيوز إن نموذج حكومة تقاسم السلطة في ماليزيا يعد نموذجا قابلا للتطبيق في العراق.

وأوضحت هيوز للصحفيين في كوالامبور أن الغالبية المسلمة في هذا البلد تقاسمت السلطة مع الأقليات والعرقيات الأخرى عبر التاريخ، مشيرة إلى أن هذه التجربة يمكن تطبيقها على الوضع الحالي في العراق.

واختتمت المسؤولة الأميركية اليوم زيارتها لماليزيا بلقاء مع نائب رئيس وزراء هذا البلد نجيب عبد الرزاق امتدحت خلاله مبدأ "الإسلام الحضاري" الذي تنتهجه حكومة كوالامبور والذي يركز في جوهره على الحداثة والتقدم الاقتصادي والعلمي.

وقالت إنها ناقشت مع المسؤول الماليزي كيفية مشاركة كوالامبور في نشر ثقافة التسامح والفهم المتبادل في مختلف أرجاء العالم.

وتأتي زيارة هيوز لماليزيا في إطار جولة زارت خلالها دولا إسلامية عدة من بينها إندونيسيا والسعودية ومصر وتركيا، وذلك عقب تكليف الرئيس الأميركي جورج بوش لها نهاية يوليو/تموز الماضي بتحسين صورة الولايات المتحدة في الخارج.

وقد لمست هيوز خلال جولتها غضب المسلمين إزاء الغزو الأميركي للعراق من خلال سلسلة من المنتديات العامة، كما واجهت انتقادات عدة من مجموعة معظمها من الطالبات المسلمات أثناء زيارتها لإندونيسيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة