اتهام كوكاكولا بالتحريض على اغتيال نقابيين بكولومبيا   
الجمعة 1422/4/29 هـ - الموافق 20/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اتهمت مجموعات للدفاع عن العمال شركة كوكا كولا بالاستعانة بعناصر أمنية شبه عسكرية لاغتيال مسؤولين نقابيين وتعذيبهم وحجزهم في مصانعها بكولومبيا، وأعلنت أنها سترفع شكوى في الولايات المتحدة.

وأعلن محامو النقابة الأميركية لعمال المعادن والمؤسسة الدولية لحقوق العمل أن النقابتين سترفعان اليوم شكوى إلى محكمة فدرالية في ميامي بولاية فلوريدا, ضد شركتي كوكا كولا وبان أميركان بيفريجز المتعهد الأساسي للتعبئة في أميركا اللاتينية.

وقال المحامي تيري كولينغسورث أثناء مؤتمر صحفي "لا شك في أن كوكا كولا كانت تعرف.. واستفادت من القمع المنظم للحقوق النقابية في مصانع تعبئتها بكولومبيا".

ونفى متحدث باسم كوكا كولا من جهته وجود أي علاقة للشركة بهذه الممارسات. وقال مدير العلاقات العامة الدولية لكوكا كولا في مقرها في أتلانتا رافائيل فرنانديز كيروس إن "كوكا كولا تنفي علاقتها بأي انتهاك لحقوق الإنسان من هذا النوع".

وسترفع الشكوى باسم نقابة سينالترينال التي تمثل في كولومبيا عمال مصانع التعبئة التابعة لكوكا كولا.

ومن الأشخاص الذين تستهدفهم الشكوى صاحب مصنع كاريبا للتعبئة في ولاية أورابا الكولومبية الأميركي ريتشارد كيربي الذي هدد -كما يقول رافعو الشكوى- مسؤولي النقابة بالقتل إذا تابعوا نشاطاتهم النقابية.

ويؤكد رافعو الشكوى أن التهديد نفذ في الخامس من ديسمبر/كانون الأول عام 1996 باغتيال النقابي إيزيدرو سغوندو جيل برصاص عناصر شبه عسكرية.

وأكد المتحدث باسم كوكا كولا أن الشركة لا تعتبر مسؤولة عن ممارسات مفترضة لمتعهديها. وفي كولومبيا اغتيل أكثر من 50 مسؤولا نقابيا منذ مطلع السنة في مقابل 128 العام الماضي, كما اغتيل أكثر من 1500 في السنوات العشر الماضية كما جاء في نص الشكوى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة