باكستان تعيد فتح ممر إستراتيجي لتموين التحالف بأفغانستان   
الاثنين 1429/11/20 هـ - الموافق 17/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:09 (مكة المكرمة)، 11:09 (غرينتش)
ثلاثمائة شاحنة تموين تعبر ممر خيبر سنويا (الفرنسية)

أعادت باكستان فتح ممر خيبر, وهو منفذ إستراتيجي لتموين التحالف الدولي في أفغانستان, بعد أن أغلقته الاثنين الماضي عقب سلب حركة طالبان لـ15 عربة كانت تنقل الغذاء.
 
وعبرت الممر نحو 25 شاحنة ما بين عربات تحمل حاويات وعربات صهريج, يحرسها عشرات من الجنود الباكستانيين ورجال القبائل. 
 
ووفق إجراء أمني جديد, لن يسمح للعربات بالسفر إلا في قوافل مرتين يوما عبر الممر الذي تجتازه سنويا ثلاثمائة عربة تتجه إلى العاصمة الأفغانية كابل, أغلبها قادم من كراتشي الميناء الواقع جنوب باكستان.
 
وتدهور الأمن في ممر خيبر الأشهر الأخيرة بسبب عمليات شنتها باكستان ضد ما تقول إنها مواقع لطالبان والقاعدة المتحالفة معها في باجور شمال غرب البلاد, قتل فيها منذ أغسطس/ آب الماضي 1500 من المسلحين.
 
حامد كرزاي تعهد بحماية الملا عمر إن قبل التفاوض (الفرنسية-أرشيف)
هجمات أفغانستان
ويأتي فتح خيبر في وقت تزايدت فيه هجمات طالبان في أفغانستان حيث قتل حسب إحصاء أسوشيتد برس نحو 5400 شخص منذ بداية العام, ليكون 2008 أسوأ عام منذ الإطاحة بطالبان سنة 2001.
 
وقتل اليوم شرطيان ومدني وجرح ثلاثة من رجال الأمن عندما فجر انتحاري نفسه بمدخل مجمع حكومي بمنطقة داند بولاية قندهار جنوبي أفغانستان, حسب مسؤول محلي ألقى باللائمة في الهجوم على حركة طالبان.
 
دعوة جديدة
وجدد الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أمس دعوة وجهها سابقا إلى قائد طالبان الملا عمر ليتفاوض معه متى رغب في ذلك, وقال إنه سيضمن أمنه "وعلى الحلفاء الغربيين التخلص منه أو مغادرة البلاد إن لم يقبلوا".
 
لكن كرزاي ذكر أن هناك شرطا من تحقيقه قبل منح "ضمان أمني" للملا عمر، هو أن تثبت طالبان رغبتها في السلام.
 
وقلل سفير طالبان سابقا لدى باكستان عبد الحكيم مجاهد من شأن دعوة كرزاي, وقال في اتصال مع الجزيرة إن الأمر ليس بيد الرئيس الأفغاني لوجود قوات أجنبية بقيادة أميركية.
 
وتقول حكومة كابل إنها مستعدة لمحادثة كل من يعترف بدستورها، وأقدمت بالفعل على خطوة أولى عندما التقى في سبتمبر/ أيلول الماضي ممثلون عنها مع مسؤولين في طالبان بالسعودية, لبحث كيفية إنهاء الصراع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة