تنظيم الدولة يتبنى قتل قس وشرطي بسيناء   
الخميس 1437/9/26 هـ - الموافق 30/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 21:42 (مكة المكرمة)، 18:42 (غرينتش)

تبنى تنظيم الدولة الإسلامية قتل قس وشرطي في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء المصرية اليوم الخميس.

وقالت وكالة أعماق الإخبارية التابعة للتنظيم على الإنترنت إن مقاتلين تابعين للتنظيم "اغتالوا كاهن كنيسة مار جرجس في مدينة العريش لمحاربته الإسلام".

وكانت وزارة الداخلية أعلنت في وقت سابق اليوم أن قسا وشرطيا قتلا في هجومين منفصلين بمدينة العريش كبرى مدن محافظة شمال سيناء.

وقالت الوزارة في بيان إن القس روفائيل موسى (46 عاما) كاهن كنيسة مار جرجس بالعريش توفي متأثرا بإصابته بأعيرة نارية أطلقها مجهول عليه أثناء تواجده في المنطقة الصناعية بالمدينة لإصلاح سيارته الخاصة.

وقالت الداخلية في بيان صادر في وقت لاحق إن شرطيا برتبة أمين قتل وأصيب أربعة رجال شرطة بينهم ضابط إثر انفجار عبوة ناسفة في دورية أمنية بالعريش.

ودان مفتي الجمهورية في بيان مقتل القس معتبرا أن "ما قامت به جماعات التطرف والإرهاب يخالف كافة التعاليم والأوامر التي حثت عليها الشريعة الإسلامية، وما أوصانا به نبي الرحمة صلى الله عليه وآله وسلم من ضرورة الإحسان للناس كافة خاصة الذين يعيشون معنا في وطن واحد".

وحذر المفتي "من محاولات الإرهابيين إثارة الفتنة الطائفية بين جناحي مصر المسلمين والمسيحيين الذي يعيشون في ود وتآلف منذ مئات السنين، فهم يسعون لإشعال نار الطائفية حتى يتسنى لهم إثارة القلاقل وإضعاف الوطن ليستطيعوا السيطرة عليه".

وعادة تعلن جماعة "ولاية سيناء" التابعة لتنظيم الدولة مسؤوليتها عن هجمات تستهدف رجال الجيش والشرطة في مصر ولا سيما في شمال سيناء. 

وتشن قوات مشتركة من الجيش والشرطة في مصر منذ سبتمبر/أيلول 2013، حملة عسكرية موسعة لتعقب من تصفها بالعناصر "الإرهابية" و"التكفيرية" في عدد من المحافظات، خاصة سيناء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة