مشاورات أميركية إسرائيلية عن التجميد   
الجمعة 1431/12/13 هـ - الموافق 19/11/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:04 (مكة المكرمة)، 22:04 (غرينتش)


أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن اتصالات "مكثفة" مع الولايات المتحدة لوضع اللمسات النهائية على مقترحات أميركية تهدف إلى إحياء عملية السلام مع الفلسطينيين، في حين انتقدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) دور واشنطن في عملية السلام بالمنطقة.

وأوضح نتنياهو خلال زيارة لمعهد البوليتكنيك أن هدف التفاهمات المقترحة إحياء عملية السلام، مع الحفاظ على المصالح الحيوية لإسرائيل "ووضع أمنها كأولوية".

كما توقع أن يوافق أعضاء الحكومة الإسرائيلية على اقتراحات بهذا الصدد, قائلا "ليس لدي أدنى شك في أن زملائي الوزراء سيوافقون".

وكانت الحكومة الإسرائلية قد طالبت في وقت سابق بتأكيدات والتزامات أميركية مكتوبة مقابل موافقة إسرائيل على تجميد جديد للاستيطان.

وكان نتنياهو قد وافق خلال لقاء يوم 11 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري مع وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون على بحث تجميد جديد للبناء في  مستوطنات الضفة الغربية المحتلة مدته 90 يوما مقابل عرض أميركي يتضمن إجراءات دعم أمنية وسياسية.

ورفض رئيس الوزراء الإسرائيلي عرض هذه المقترحات للتصويت داخل حكومته الأمنية المصغرة ما لم يحصل على تأكيد خطي أميركي.

في هذه الأثناء, شدد مكتب نتنياهو على استثناء القدس الشرقية التي ضمتها إسرائيل عام 1967 من أي تجميد للاستيطان. وقال مارك ريغيف المتحدث باسم نتنياهو إن "أي موعد للتجميد في المستقبل لن يطبق على القدس الشرقية"، مضيفا أن "إسرائيل تفصل بشكل واضح بين الضفة الغربية والقدس"، ومشيرا إلى أن "القدس عاصمتنا وستبقى كذلك".

نتنياهو حصل خلال لقاء كلينتون
على تعهد بحوافز أميركية (الفرنسية-أرشيف)

حماس تنتقد
من ناحية أخرى انتقد موسى أبو مرزوق نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) الولايات المتحدة، وقال إنه لا يمكن لها الاستمرار في لعب دور الراعي الرسمي لمفاوضات السلام في الشرق الأوسط بينما هي تنحاز لإسرائيل وتوفر لها مظلة أمنية وسياسية.

وقال أبو مرزوق للجزيرة إن الانحياز الأميركي لإسرائيل واضح, مشيرا إلى أن واشنطن تستخدم سياسة العصا والجزرة, "فالعصا دائما للفلسطينيين والجزرة لإسرائيل دائما". وتساءل "كيف ستنجح المفاوضات في المستقبل, حتى لو وافق نتنياهو على المقترحات الأميركية؟".

بدوره قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن السلطة لا تريد أن يكون المسار الفلسطيني ذريعة لتزويد الولايات المتحدة إسرائيل بالسلاح.

جاء ذلك في تعقيب للرئاسة الفلسطينية على الأنباء التي ترددت حول موضوع الصفقة الأميركية بتزويد إسرائيل بالسلاح مقابل تجميد الاستيطان لمدة ثلاثة أشهر في الضفة الغربية باستثناء مدينة القدس المحتلة. وذكر أبو ردينة أن هذا الموقف الفلسطيني تم إبلاغه رسميا للإدارة الأميركية.

وفي غضون ذلك كشف مسؤول عسكري إسرائيلي رفيع عن مفاوضات تجريها إسرائيل مع الولايات المتحدة لشراء 20 طائرة مقاتلة إضافية من طراز أف35.

وقال رئيس الأركان الإسرائيلي غابي آشكنازي في مؤتمر صحفي إلى جانب رئيس هيئة الأركان المشتركة الأميركية مايك مولن إن "التفاوض مستمر والقرار النهائي غير معروف".

وكانت مصادر وتقارير إسرائيلية قد تحدثت عن أن المقترحات التي قدمت شفويا خلال اجتماع كلينتون ونتنياهو في نيويورك الأسبوع الماضي، تضمنت عرضا لمقاتلات أف35 قيمته ثلاثة مليارات دولار وتعهدات بمساندة دبلوماسية أميركية في الأمم المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة