صعوبات مالية تعوق استمرار ستانغ بتدريب منتخب العراق   
الخميس 1424/11/3 هـ - الموافق 25/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ستانغ يتحدث مع أحد لاعبي منتخب العراق خلال التدريب (أرشيف)
أعلن مسؤول في الاتحاد العراقي لكرة القدم أنه تم إبلاغ مدرب المنتخب الألماني بيرند ستانغ بعدم قدرته على تجديد العقد المبرم بينهما لأسباب مالية.

وقال مقرر الاتحاد محمد خلف إن خلافات مالية بدأت في البروز بالآونة الأخيرة بين الاتحاد والمدرب نجمت عن عدم قدرة الجانب العراقي على تجديد العقد المبرم بين الطرفين بسبب الصعوبات المالية التي تمر بها الكرة العراقية وليس لعدم الاقتناع به.

وأوضح خلف أن العقد المبرم بين ستانغ والاتحاد السابق -الذي كان يديره عدي صدام حسين- ينص على دفع 225 ألف دولار سنويا للمدرب الأمر الذي أصبح متعذرا حاليا.

وأبدى الاتحاد استعداده لدفع مبلغ ثمانية آلاف دولار فقط شهريا الأمر الذي لم ينل رضا المدرب الألماني ليبقى الطرفان بانتظار محاولة أخرى للتوفيق بينهما.

صعوبات كثيرة تواجه الرياضة العراقية بسبب الاحتلال الذي حول ملعب الشعب إلى مقر له (أرشيف - الجزيرة)
وعن البدائل المتوقعة لشغل هذا المنصب إذا رفض المدرب الألماني الاستمرار، قال المسؤول العراقي إن "المؤشرات تتجه لإسناد المهمة للمدرب الوطني عدنان حمد الذي حقق نجاحات مع عدة فرق عراقية كان آخرها قيادته للمنتخب الأولمبي إلى الدور النهائي الحاسم المؤهل إلى أولمبياد أثينا 2004" وهو المنتخب الذي يمثل أغلب عناصره المنتخب العراقي الأول.

ويرتبط ستانغ وهو مدرب منتخب ألمانيا الشرقية سابقا مع الاتحاد العراقي بعقد يمتد حتى عام 2006, علما بأنه قاد العراقي إلى نهائيات كأس أمم آسيا المقررة بالصين الصيف القادم رغم صعوبات تجميع اللاعبين في ظل حالة عدم الاستقرار التي نجمت عن الاحتلال الأميركي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة