نحو ألف قتيل بزلزال اليابان   
السبت 7/4/1432 هـ - الموافق 12/3/2011 م (آخر تحديث) الساعة 4:50 (مكة المكرمة)، 1:50 (غرينتش)

حرائق بمبان نتيجة للزلزال المدر (رويترز)

أشارت تقارير أولية إلى أن نحو ألف شخص قتلوا جراء الزلزال العنيف الذي ضرب السواحل الشمالية اليابانية وأحدث دمارا كبيرا وتسبب في حدوث أمواج تسونامي وصلت تأثيراتها إلى شواطئ الولايات المتحدة. وقد أعلنت الحكومة اليابانية حالة الطوارئ في محطة نووية ثانية بعد مفاعل فوكوشيما الذي تشير تقديرات إلى ارتفاع مستوى الإشعاع النووي فيه بألف عن المعدل الطبيعي.

وتسود مخاوف من كارثة إنسانية كبيرة إثر الزلزال الذي بلغت قوته 8.9 درجات على مقياس ريختر وهو الأعنف الذي يضرب اليابان منذ نحو 140 عاما، وتشير المعلومات الأولية إلى وقوع خسائر فادحة جراء موجات المد العنيف التي بلغ ارتفاع أمواجها في بعض المناطق عشرة أمتار واجتاحت في طريقها مبانيَ وجرفت سيارات ومزارع.

وأعلنت وزارة الدفاع اليابانية انجراف 1800 منزل على الأقل بسبب موجات مد عاتية (تسونامي)، وأنها خصصت ثماني طائرات استطلاع عسكرية لتقييم حجم الأضرار.

وتسبب الزلزال في إغلاق محطات للطاقة النووية ومصاف نفطية واشتعلت النار في مصفاة، وأظهرت لقطات تلفزيونية حريقا هائلا في منطقة ساحلية قرب سينداي.

سيارات وطائرات قرب مطار بشمال شرق اليابان جرفتها موجات تسونامي (رويترز)
كما أغلقت مصانع للسيارات والإلكترونيات ولحقت أضرار كبيرة بالعديد من الطرق وانقطع الكهرباء عن ملايين المنازل والشركات وأغلقت عدة مطارات بينها مطار ناريتا في طوكيو وتوقفت خدمات السكك الحديدية وأغلقت جميع الموانئ.

طوارئ بمحطتين
في غضون ذلك أعلنت الحكومة اليابانية حالة الطوارئ في محطة نووية ثانية عقب إعلانها في وقت سابق حالة الطوارئ في مفاعل فوكوشيما النووي شمال شرق اليابان بعد توقف أنظمة التبريد فيه.

وذكرت وكالة أنباء كيودو نقلا عن وكالة السلامة النووية اليابانية أن قياسات الإشعاع في محطة فوكوشيما النووية ارتفعت عن القياسات الطبيعية بألف ضعف.

وثارت مخاوف بشأن تسرب بخار مشع من المحطة بسبب ارتفاع الضغط داخلها بعد أن دمر الزلزال على ما يبدو إمدادات الكهرباء والمياه وتعطلت أنظمة تبريد المحطة.

وقرر رئيس الوزراء الياباني ناوتو كان توسيع عمليات الإخلاء حول المحطة إلى دائرة نصف قطرها يبلغ 10 كيلومترات وسط احتمال تسرب إشعاعي.

وكانت السلطات قد أعلنت فور وقوع الزلزال إجلاء السكان على بعد 2 كيلومتر من المحطة وطلبت من السكان على بعد 10 كيلومترات البقاء داخل منازلهم. 

سكان يتابعون الأضرار الكبيرة التي خلفتها موجات المد العاتية (رويترز)
وفي تطور لاحق ذكر التلفزيون الياباني الرسمي أن زلزالا بقوة 6.6 درجات ضرب شمال غرب اليابان اليوم السبت بعد ساعات من الزلزال العنيف الذي ضرب شمال شرق البلاد.

وقد أعلنت الأمم المتحدة أن أكثر من 45 دولة عرضت مساعدة اليابان في التصدي لآثار الزلزال العنيف، مشيرة إلى أن طوكيو طلبت عددا محدودا من فرق البحث والإنقاذ.

نيوزيلندا وأميركا
في هذه الأثناء وصلت موجات تسونامي صغيرة في الساعات الأولى من صباح اليوم السبت إلى الساحل الشمالي لنيوزيلندا بالمحيط الهادي، ورصدت السلطات هناك ارتفاع منسوب مياه المحيط عند الساحل بما بين 15 و20 سنتيمترا. واكتفت السلطات بحثّ المواطنين على الابتعاد عن الشواطئ.

وقبل ذلك قالت وسائل إعلام أميركية إن أولى أمواج تسونامي الناجمة عن الزلزال البحري القوي الذي ضرب السواحل الشمالية لليابان وصلت إلى سواحل كل من ولايتي هاواي وأوريغون الأميركيتين، في المحيط الهادي. وعلى أثر ذلك أغلقت السلطات الطرق والمحال التجارية داخل الجزيرة.

المناطق المهددة بتسونامي (أضغط للتكبير)
وفي تشيلي قالت السلطات إنها رفعت مستوى التحذير من وقوع موجات تسونامي على سواحل تشيلي وسواحل جزيرة إيستر إيلاند النائية، مشيرة إلى أنها ستجلي السكان عن طول ساحلها الرئيسي.

كما قامت السلطات في تايوان بإجلاء السكان في المناطق القريبة من السواحل تحسبا لوقوع موجات مد عاتية، كما أصدرت وكالة الأرصاد الجوية في إندونيسيا تحذيرا من وقوع موجات مشابهة على مناطق سولاويزي وبابوا وجزر الملوك الساحلية في شرق البلاد.


وكانت قد صدرت تحذيرات من موجات مد عاتية على طول سواحل المحيط الهادي إلا أن التحذير ألغي في وقت لاحق بالنسبة لبعض دول المنطقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة