أسرة نيكولاس بيرغ تحمل بوش مسؤولية إعدام ابنها   
الجمعة 1425/3/24 هـ - الموافق 14/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جماعة مجهولة تتلو بيانا قبل إعدام نيكولاس بيرغ (رويترز)

أنحت أسرة نيكولاس بيرغ الأميركي الذي أعدم في العراق باللائمة على الرئيس الأميركي جورج بوش ووزير الدفاع دونالد رمسفيلد وحملتهما مسؤولية موت ابنها.

وقال والد بيرغ -بعد مشاهدته شريط إعدام ابنه الذي بثه موقع منتدى أنصار الإسلام فجر الأربعاء وظهر فيه رجل ادعي أنه أبو مصعب الزرقاوي وهو يذبح الضحية من رقبته- إن ابنه كان يتوقع معاملة حسنة من خاطفيه حتى اللحظة الأخيرة من حياته.

وأضاف مايكل بيرغ أن من أعدموا ابنه البالغ من العمر 26 عاما "لم يدركوا أنهم قتلوا أفضل صديق لهم", موضحا أن نيكولاس أراد المشاركة في إعمار العراق وليس لتدميره أو التصدي لأي كان. وطالب الإدارة الأميركية بالكشف عما حصل له خلال الأسابيع القليلة التي أمضاها في العراق وظروف اختفائه.

وهاجم بيرغ إدارة بوش لشنها الحرب على العراق وتبنيها "قانون الوطنية" الذي أتاح للحكومة الفدرالية مزيدا من سلطات المراقبة. ووصف بيرغ القانون بأنه انقلاب, قائلا "هذه ليست أميركا التي نشأت فيها".

اتهام الجيش
عائلة نيكولاس قالت إنه كان مع إعمار العراق وليس هدمه (رويترز)
واتهم بيرغ مجددا الجيش الأميركي في اختفاء ابنه الذي كان معتقلا لدى الشرطة العراقية في مدينة الموصل شمالي العراق قبل أن يخطفه مجهولون في أبريل/نيسان.

وقال قائد قوة الاحتلال الأميركي المنتشرة شمالي العراق الجنرال كارتر هام إن الشرطة العراقية اعتقلت نيكولاس في الموصل في 25 مارس/آذار لأنه لم يكن يحمل أوراقا ثبوتية, فطلب مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) من الشرطة الاحتفاظ به لحين التحقق من هويته.

وأفرج عن نيكولاس في الثامن من نيسان/أبريل بطلب من وزارة الخارجية الممثلة بسلطة الاحتلال, ونصح بمغادرة العراق. غير أن عائلته قالت إن آخر اتصال مع ابنها كان في 9 أبريل/نيسان, معتبرة أنه لم يطلق سراحه إلا بعد أن قدمت شكوى إلى محكمة فيلادلفيا الفدرالية قالت فيها إنه محتجز بصفة غير شرعية لدى قوات الاحتلال.

وقال مايكل بيرغ إن اعتقال ابنه لمدة 13 يوما دون تهمة يشكل انتهاكا لحقوق الإنسان, مشيرا إلى أن FBI والجيش الأميركي لا يأبهان لما إن كانا ينتهكان حقوقه ولا للمدة التي انتهكا حقوقه خلالها.

في هذه الأثناء أعلن قائد القوات البرية الأميركي الجنرال ريكاردو سانشيز أن معلومات أجهزة المخابرات تظهر أن أبو مصعب الزرقاوي -الأردني المتهم بالارتباط بتنظيم القاعدة- هو منفذ عملية ذبح نيكولاس بيرغ.

وأكد خبير مصري في الحركات الإسلامية أنه تعرف على صوت الزرقاوي في الشريط. وقد رصدت الولايات المتحدة عشرة ملايين دولار لكل من يسلمها الزرقاوي حيا أو ميتا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة