ارتفاع عدد قتلى السيارة الملغومة قرب برلمان كشمير   
الاثنين 13/7/1422 هـ - الموافق 1/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قتلى سقطوا من جراء انفجار السيارة الملغومة أمام مبنى برلمان كشمير
أعلنت مصادر الشرطة الهندية أن عدد قتلى انفجار السيارة الملغومة أمام مبنى البرلمان
وسط مدينة سرينغار العاصمة الصيفية لولاية جامو وكشمير ارتفع إلى 22 وبلغ عدد المصابين نحو 36 شخصا جروح بعضهم خطيرة للغاية.

وتبنت جماعة جيش محمد التي تتخذ من باكستان مقرا لها العملية في اتصال بوكالة أنباء محلية مؤكدة أن منفذ العملية قاد سيارة محملة بالمتفجرات إلى مدخل المبنى.

ولم يقتل أي مسؤول سياسي بحسب المعلومات الأولية غير أن الإجراءات الأمنية تم تشديدها حول المطارات الهندية في كلكتا إثر تهديدات من المجموعة نفسها, حسب ما أعلن مسؤولون هنود.

ووقع الانفجار حوالي الساعة الثامنة صباحا بتوقيت غرينتش في قلب سرينغار, وتسبب بأضرار في حوالي 150 مبنى قريبا من مقر البرلمان وبينها محال تجارية وفندق.

وأفاد شهود أن مسلحين نجحا في الدخول إلى البرلمان وسمعت طلقات نارية استمرت حتى بعد ثلاث ساعات ونصف الساعة من وقوع الانفجار.

وأوقع الانفجار 18 قتيلا في حين قتل أربعة آخرون في تبادل إطلاق النار. ووقع عشرات من بينهم عدد من رجال الشرطة في بركة من الدماء خارج المبنى. وكان المجلس منعقدا وقت وقوع الانفجار. وقال شاهد عيان إنه رأى شخصين يقودان سيارة حتى البوابات الرئيسية للمبنى الخاضع لحراسة مشددة.

وكانت جماعة جيش محمد هددت في وقت سابق بالاستيلاء على مطارات الهند التي وضعت كلها في حال تأهب. وقال مسؤولون إنهم تلقوا معلومات استخباراتية مفادها أن العديد من أفراد جيش محمد دخلوا كلكتا شرقي الهند للقيام بتنفيذ عمليات في المطار الدولي.

يذكر أن أعمال العنف تواصلت في ولاية كشمير رغم إعلان نيودلهي عن تراجعها عقب الهجمات التي ضربت الولايات المتحدة. وكان المقاتلون الكشميريون قد استهدفوا من قبل مقر البرلمان في هجوم بالصواريخ والقنابل. وقتل نحو 35 ألفا في صراع كشمير المستمر منذ عام 1989
.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة