دول الاتحاد الأوروبي تقر وكالة للدفاع المشترك   
الثلاثاء 1425/4/27 هـ - الموافق 15/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الاتحاد الأوروبي يتجاوز خلافا فرنسيا بريطانيا ويقر وكالة للدفاع المشترك (الفرنسية-أرشيف)
أقر الاتحاد الأوروبي أمس إقامة وكالة للدفاع المشترك بعد إدخال تعديلات طفيفة في الصياغة لتجاوز اعتراضات تقدمت بها البرتغال في اللحظات الأخيرة.

وتفاوض الدبلوماسيون الأوروبيون على مدى أسابيع بخصوص سلطة وتفويض الوكالة التي سيكون دورها مساعدة أعضاء الاتحاد الخمسة والعشرين على التنسيق واستخدام ميزانيات الدفاع لديهم على أفضل وجه.

وقد عبرت البرتغال يوم الجمعة الماضي عن بعض الشكوك بشأن بند يسمح للدول المتقدمة عسكريا مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا بإقامة مشاريع تسليح لا يتاح لدول أخرى المشاركة فيها إلا بالدعوة.

وستدرج وكالة الدفاع الأوروبية -التي ستبدأ عملها خلال أسابيع- في الدستور الأول للاتحاد الأوروبي الذي يأمل الاتحاد إقراره في قمة تعقد في وقت لاحق هذا الأسبوع.

وستسعى الوكالة إلى الارتقاء بالأبحاث وتحديد الاحتياجات من المعدات وطرح مشاريع متعددة الأطراف وتقوية القدرات الدفاعية لدول الاتحاد التي يعتريها عدم التنسيق.

وقالت بعض المصادر إنه جرت مناقشات محتدمة بين فرنسا وبريطانيا حول إشراك دول أخرى ومدى استقلال الوكالة عن وزراء الخارجية والدفاع في الدول الأعضاء.

وحظيت فرنسا بالموافقة على أن يكون للوكالة استقلالها في بدء المشاريع. وتتطلع فرنسا إلى أن تكون لأوروبا قوة عسكرية لا تعتمد على حلف شمال الأطلسي الذي تقوده الولايات المتحدة.

ولكن بريطانيا التي تنظر إلى الوكالة على أنها مجموعة ضغط أو وسيط لتعزيز القدرات الدفاعية بالتعاون الوثيق مع حلف شمال الأطلسي حصلت على ضمان لأن تكون للوزراء سيطرة محكمة على الميزانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة